سياسة

قوات روسية على طول 13 كم من الجولان

هيومن فويس: وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الاثنين، 24 تموز- يوليو 2017 عن نشر نقطتي تفتيش و10 مراكز مراقبة على حدود منطقة تخفيف التوتر جنوب غربي سوريا، وصولا إلى مسافة 13 كم من هضبة الجولان .

وأوضح الفريق أول سيرجي رودسكوي، رئيس مديرية العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية، أن نشر النقاط التابعة للشرطة العسكرية الروسية جرى يومي 21 و22 يوليو/تموز، في المناطق المتفق عليها من خطوط التماس بين أطراف النزاع في منطقة تخفيف التوتر جنوب غربي سوريا، بحسب قناة “روسيا اليوم”.

وقال رودسكوي إن “أقرب نقطة من الجولان تقع على مسافة 13 كم من المنطقة العازلة بين القوات الإسرائيلية والسورية في هضبة الجولان”.

وذكّر المسؤول الروسي بأن نشر قوات الشرطة العسكرية الروسية جنوب غرب سوريا جاء تنفيذا للمذكرة الموقعة بين روسيا والولايات المتحدة والأردن بهذا الشأن في 7 يوليو/تموزالجاري.

وأكد أن الجانب الروسي أبلغ الولايات المتحدة والأردن وإسرائيل مسبقا بعملية نشر عناصر الشرطة العسكرية في المنطقة.

كذلك، نشرت الشرطة العسكرية الروسية، اليوم الاثنين، نقطتي تفتيش و4 نقاط مراقبة في منطقة تخفيف التوتر فيالغوطة الشرقية.

وذكّر رودسكوي بأن مصر استضافت مؤخرا مفاوضات بين ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية والمعارضة السورية المعتدلة، سمحت بالتوصل إلى اتفاق حول نظام إدارة منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية.

وقال إن الإجراءات التي تتخذها روسيا، نجحت في إيقاف العمليات القتالية في منطقتين مهمتين بسوريا، إذ تسمح هذه الإجراءات بالحفاظ على نظام وقف إطلاق النار، والمساهمة في تسهيل حركة الشاحنات الإنسانية دون أي عوائق، وإعادة النازحين واللاجئين.

كما أكد رودسكوي استمرار العمل على إقامة منطقة تخفيف التوتر في ريف إدلب، موضحا أنه بعد انتهاء المشاورات بهذا الشأن، ستسأنف عملية أستانا حول تثبيت الهدنة.

وأكد أن تثبيت نظام وقف إطلاق النار وإقامة مناطق تخفيف التوتر، سمح للجيش السوري بتوجيه قوات إضافية لمحاربة الإرهاب، وتحقيق نجاحات كبيرة في هذا المجال بدعم من القوات الجوية الفضائية الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *