سياسة

الهيئة العليا: الأسد إلى زوال

هيومن فويس: توفيق عبد الحق

قال رئيس الوفد المفاوض في جنيف، نصر الحريري، أمس/ الثلاثاء 11 تموز- يوليو 2017 إنه ينبغي “ألا نضيع البوصلة، فحماية المدنيين والسعي وراء وقف إطلاق نار شامل هي أحد أهم أهدافنا”.

وأضاف، خلال اجتماع وفد من الهيئة العليا للمفاوضات المشارك في جولة جنيف السابعة مع المجلس المحلي لمحافظة درعا، أن “وقف إطلاق النار يجب أن يكون دون المساس بمبادئنا المتمثلة بإسقاط النظام المجرم ووحدة الأراضي السورية”، مشددًا أن الوفد المفاوض لن يتنازل “ولن نتراجع حتى نوفي دماء الشهداء حقها”.

من جهته، أوضح عضو في مجلس محلي درعا أن النظام غير ملتزم بالهدن، مشيرًا إلى أن “هناك خروقات يومية لوقف إطلاق النار”، وأكد أن “هدفنا الرئيسي إسقاط النظام المجرم بكافة رموزه ومؤسساته الأمنية، الحفاظ على وحدة الأرض السورية جمعاء وعدم التقسيم”. وفق ما نقله موقع الائتلاف السوري.

وأضاف أنه لن “نقبل بوقف التصعيد على درعا فقط وإنما على الأراضي السورية جمعاء”، مشدداً على أنهم “صامدون على الأرض”.

وجدد أعضاء المجلس دعمهم لوفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف، والوقوف إلى جانبهم في تحقيق الانتقال السياسي الكامل عبر تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية وخالية من بشار الأسد وزمرته.

وعبّر الحاضرون من وفد الهيئة العليا عن تقديرهم لصمود الثوار السوريين في درعا وسورية كافة، موضحين وجود “توافق لدى المعارضة على عدم القبول بمرحلة ما قبل انتقالية” تضم شخصيات من نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *