سياسة

الأسد يخرق الاتفاق الدولي ويهاجم درعا

هيومن فويس: محمود الحوراني

قصفت قوات الأسد هذه الليلة أحياء بلدة في درعا، ومنها “صيدا” في ريف درعا الشرقي مستخدمة راجمات الصواريخ من مواقعها في مطار الثعلة العسكري مما أدى لدمار بمنازل المدنيين وسقوط جريح، ليتعبر التصعيد المنفذ من قبل النظام السوري خرقاً للاتفاق الدولي الدولي حول جنوب سوريا والمتفاهم عليه بين القوات الروسية والأمريكية.

ويستمر القصف على أحياء البلدة لحد هذه اللحظة كما وقصفت قوات الأسد أحياء مدينة درعا المحررة بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

واستهدفت أيضا قوات الأسد أحياء بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي بقذائف المدفعية الثقيلة. وبلدة الوردات بمنطقة اللجاة شرق درعا بالمضادات الأرضية والرشاشات الثقيلة.

ويأتي هذا القصف من قبل قوات الأسد على ريف درعا والمدينة المحررة بعد هدوء حذر عم أحياء المحافظة منذ سريان الإتفاق الروسي الأمريكي إتفاق “وقف إطلاق النار” والذي دخل حيز التنفيذ الساعة 12 من ظهر هذا الأمس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *