لاجئون

سوريون يعذبهم الجيش اللبناني حتى الموت

هيومن فويس: جوليا شربجي

اعترف الجيش اللبناني، أمس/ الثلاثاء، 4 تموز- يوليو 2017 بوفاة أربعة لاجئين سوريين، ممن اعتقلهم قبل يومين خلال أعماله العسكرية في مخيم عرسال على الحدود السورية.

وفي رواية الجيش اللبناني، حول أسباب الوفاة، قال الموقع الرسمي للجيش اللبناني: “على أثر العملية الأمنية الإستباقية التي نفّذتها وحدات الجيش في مخيمات عرسال والتي أسفرت عن مقتل أربعة إنتحاريّين كانوا يعدّون لعمليات أمنية في الداخل اللبناني، تمّ توقيف عددٍ من المطلوبين المتورّطين في التخطيط والإعداد للعمليات المذكورة”.

وأضاف، “لدى الكشف الطبّي المعتاد الذي يجريه الجسم الطبّي في الجيش بإشراف القضاء المختص، تبيّن أنّ عدداً منهم يعاني مشاكل صحية مزمنة قد تفاعلت نتيجة الأحوال المناخية، وقد أخضع هؤلاء فور نقلهم للمعاينة الطبيّة في المستشفيات لمعالجتهم قبل بدء التحقيق معهم، لكن ظروفهم الصحية قد ساءت وأدّت إلى وفاة كل من السوريين: مصطفى عبد الكريم عبسه، خالد حسين المليص، أنس حسين الحسيكي، وعثمان مرعي المليص، وقد وضع الأطباء الشرعيّون تقاريرهم حول أسباب الوفاة وعلى الفور بادرت قيادة الجيش إلى إخضاع الموقوفين الآخرين للكشف الطبّي للتأكّد من عدم وجود حالات مماثلة تستدعي نقلها إلى المستشفيات، وللتأكّد عمّا إذا كان بعضهم قد تناول عقاقير سامّة تشكل خطراً على حياتهم.”

إلا إن مصادر لبنانية أكدت بأن عدد الضحايا السوريين يبلغ عشرة، وقال الإعلامي اللبناني “فداء عيتاني” بحسب اخر المعلومات حول مقتل عدد من المعتقلين السوريين تحت التعذيب لدى الجيش الللبناني، اكدت مصادر حقوقية ان عدد هؤلاء لغاية الان هو عشرة ضحايا، وقضوا جميعا جراء اعمال التعذيب.

وأضاف، وتم دفن عدد منهم بضغط من الجيش ومن دون السماح بالتقاط الصور لهم، وعددهم سبعة، كما تم دفن ثامن ظهرا ايضا بضغط من القوى الامنية، ويشارك في عملية التغطية على الدفن والضغط على الأهالي احد روؤساء بلديات المنطقة (ودائما حسب المصادر نفسها).

وتضيف المصادر ان محامين طلبوا من الاهالي عدم تسلم جثث اولادهم، وهناك ثلاث جثث لا تزال في احدى ثكنات الجيش في البقاع، وبانتظار تكليف المحامين اللبنانيين من قبل الاهالي لاجراء المقتضى القانوني من الكشف على الجثث وغيره، فان القوى الامنية تمنع اي كاتب للعدل من الحضور لمنع تكليف المحامين بشكل رسمي.

وقدرت المصادر ان هناك المزيد من الجثث ضحايا تعذيب الجيش اللبناني، ويبدو انه سيتم تسليمها تباعا بعد دفن الموجودة حاليا في الثكنات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *