سياسة

نجا من الموت 5 مرات..تركماني يواصل نضاله ضد الأسد

هيومن فويس: الأناضول

يواصل القائد الميداني التركماني في الجيش السوري الحر “عزت بالدر” (27 عامًا)، القتال دفاعًا عن منطقة بايربوجاق ذات الغالبية التركمانية في ريف اللاذقية غربي سوريا، رغم نجاته من الموت المحتم 5 مرات واستقرار 83 شظية في جسمه لم يتم إزالتها.

لم يترك “بالدر” الذي يقود فصيلًا في الفرقة الساحلية الثانية التابعة للجيش السوري الحر الحرب في اللاذقية، ساحات المعارك للدفاع عن أرضه رغم تعرضه عدة مرات للموت المحتم والأيام المؤلمة التي عاشها في جبل التركمان بمنطقة بايربوجاق.

وفي حديث مع مراسل الأناضول، قال بالدر إنه “انشق عن جيش النظام السوري، حيث كان يقضي خدمته الإلزامية، كردة فعل على الجرائم التي اقترفتها تلك القوات بحق المدنيين العزل.

وأضاف بالدر الذي فقد العديد من أقاربه وأصدقائه نتيجة قصف قوات النظام السوري لقرى منطقة بايربوجاق، أنه “سيواصل النضال ضد نظام الأسد، رغم وجود 83 شظية لا تزال في جسمه والإمكانيات المتواضعة”.

ولفت أنه كان من أوائل الأشخاص الذين ناهضوا الأسد وتصدوا لعنجهيته من خلال مقاومة الظلم.

وقال: “لقد أصبت في مواضع مختلفة من جسدي خلال المعارك التي خضناها ضد قوات نظام الأسد، ونجوت من الموت المحتم 5 مرات”.

وتابع: “لم أتخلَّ أبدًا عن كفاحي ضد الظلم وسوف أدافع عن وطننا ووطن أجدادنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *