سياسة

جيش الإسلام: هذه خسائر الأسد خلال شهر

هيومن فويس: فاروق علي

أعلن جيش الإسلام في الغوطة الشرقية بغوطة دمشق الشرقية، اليوم/ الأحد، 02 تموز، 2017، عن نجاح مقاتليه خلال شهر حزيران- يونيو المنصرم، الموافق لشهر رمضان بقتل 125 عنصر من قوات النظام السوري على جبهات الغوطة الشرقية.

ونشر رئيس الهيئة السياسية في جيش الإسلام والمفاوض الدولي “محمد علوش” عبر معرفاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، إنفوغرافيك، قال بإنها لمحصلة خسائر قوات النظام على يد الجيش خلال شهر رمضان.

وبحسب الإنفوغرافيك، فأن قوات النظام خسرت 125 عنصر لها خلال محاولات اقتحام الغوطة الشرقية، وكما قتل بعضهم خلال عمليات القنص التي ينفذها جيش الإسلام.

والجبهات التي شهدت مواجهات بين جيش الإسلام وقوات النظام خلال شهر رمضان، هي جبهات “الريحان، حزرما، وأوتوستراد دمشق- حمص الدولي”.

بدوره، قال “أحمد الشامي” لـ “هيومن فويس“: الغوطة الشرقية فيها ثوار أشداء على النظام والميليشيات الإيرانية والعراقية، وهذه القوة الكبيرة شتتها النزاعات الداخلية بين فصائل الغوطة الشرقية، ولو هذه الخلافات بين كبرى فصائل الغوطة لما تمكن الأسد من حصد متر واحد لصالحه.

وأضاف الناشط، كل فصائل الغوطة تمتلك نقاط قوة خاصة بها، وكل منهم أذاق النظام السوري ويلات المواجهات المباشرة، ولكن هذه القوة لأي طرف لا تكفي لحسم معركة مصيرية كمعركة دمشق، لأن العامل الأساسي لا زال غائب ومغيب عن الغوطة، وهو توحد الفصائل وتجنب الخلافات الداخلية لصالح الثورة ككل.

كما نجح جيش الإسلام خلال شهر رمضان وفق ما نشره “علوش” بتدمير دبابتين للنظام السوري، بالإضافة إلى عربتين ناقلتين للجند، وتدمير عربة جسرية واحد، وعطب جرافة.

فيما أكد فيلق الرحمن، في الغوطة الشرقية، نجاح عناصره اليوم/ الأحد، من تدمير دبابة للنظام السوري، بواسطة صاروخ موجه، على جبهة “عين ترما”.

وكان قد أصيب أمس/ السبت، ثلاثين في بلدة “عين ترما” جراء استهداف المنطقة من قبل النظام السوري لها بواسطة غاز “الكلور السام” المحرم دوليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *