سياسة

ميغ 35 الروسية ستدخل سوريا لـ “التجريب”

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

قال قائد القوات الجوية الروسية “فيكتور بونداريف” في تصريح أدلى به في أيار- مايو 2017، إن القوات الجوية الروسية ستستبدل جميع طائراتها من فئة المقاتلات الخفيفة بطائرات “ميغ-35”.

لتعلن موسكو اليوم/ الخميس، 29 حزيران- يونيو 2017، عن نيتها تجريب المقاتلة الحربية في سوريا، حيث نقلت الوكالات الروسية عن قائد القوات الروسية “بونداريف” قوله: “ستوكل إلى طائرة “ميغ-35″ مهمة ضرب الأهداف الجوية والأرضية، ويمكن أن يكون لها استخدام في حروب محلية مثل ما تشهده سوريا حالياً.”

وجُهّزت النماذج التجريبية من طائرة “ميغ-35” بمحرك “إر دي-33إم كا” بدون تقنية توجيه الدفع. ويمكن تزويد هذا المحرك بتقنية توجيه الدفع. وقد جربت شركة “ميغ” محركاً كهذا على طائرة “ميغ-29إم أو في تي”. وفق ما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وتخضع طائرة “ميغ-35” للاختبارات حالياً. وفي الوقت نفسه يتواصل العمل لتحديد الملامح المطلوب توافرها في الطائرة الجديدة حتى تُقبل القوات الجوية الروسية على شرائها.

ومنح النظام السوري حليفته موسكو، العديد من القواعد العسكرية في سوريا، حيث نشطت القوات الروسية منذ تدخلها في احتلال الشريط الساحلي السوري، من اللاذقية حتى طرطوس، لتقيم العديد من القواعد العسكرية الجديدة، وتسيطر على مساحات جغرافية كبيرة.

فيما تتغلغل القوات الروسية في محافظة حلب بشكل كبير وكذلك في العاصمة السياسية دمشق، وتنتشر في حمص وحماة ودرعا.

وبحسب العديد من التقارير الدولية، فقد ارتكبت القوات الروسية العديد من المجازر بحق مئات السوريين، فيما تعتبر القوات الروسية أحد أبرز القوى الدولية التي منعت الأسد ونظامه من الانهيار الكلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *