سياسة

خسائر كبيرة لميليشيا فلسطينية في البادية

هيومن فويس: شهد الرفاعي

اعترفت قيادة ميليشيا “لواء القدس” الفلسطيني، المساندة لقوات النظام السوري، أمس/ الثلاثاء، 27 حزيران- يونيو 2017 بمصرع 17 من عناصرها خلال المعارك التي دارت مع تنظيم “الدولة”في البادية السورية.

وقالت مصادر الميليشيا: إن عناصرها قتلوا خلال الهجمات التي شنتها قوات النظام على مواقع تنظيم الدولة في محيط حقل “آراك والحفة وسلسلة الجبال المستديرة” شمال شرق مدينة تدمر بريف حمص، ونشرت قيادة اللواء أسماء القتلى الذين لقوا مصرعهم بالاشتباكات مع تنظيم الدولة.

وأوضحت الميليشيا أن هؤلاء المقاتلين كان لهم دور في سيطرة قوات الأسد على حقول الغاز في منطقة الأرك، شرق تدمر، في حزيران الجاري.

كما أن تنظيم الدولة قد أعلن قبل يومين عن مقتل “فؤاد خضور” قائد قوات النظام والمشرف على العمليات العسكرية في تدمر والبادية خلال الاشتباكات ضد مقاتلي تنظيم الدولة شرق حمص.

وكانت قد أعلنت ميليشيات “لواء القدس الفلسطيني” عن تشكيلها ميليشيا جديدة للقتال في حلب،  تحت اسم “فيلق المدافعين” وذلك بعد أن قام النظام بزج اللواء في معارك تدمر، وريف حمص، والبادية السورية.

وأصدرت الميليشيات والتي يقودها “محمد سعيد” بياناً، تعلن فيه فتح باب التطوع للانضمام “لفيلق المدافعين عن حلب” مع منح العديد من الميزات، منها تسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية، والفارين من الخدمة من العناصر والضباط العسكريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *