ملفات إنسانية

امرأة تقتل ابنتها ذات العام ثم تذهب لاستلام “معونة”!

هيومن فويس: رولا عيسى

أكدت مصادر إعلامية موالية للنظام السوري، وقوع جريمة قتل مروعة قبل يومين في مدينة مصياف ضمن محافظة حماة السورية، جريمة تعجز الكلمات عن وصفها، بعد أن أقدمت “أم” على قتل ابنتها ذات العام الواحد، عبر إغراقها داخل خزان المياه في منزلها.

وعن السبب، تحدث الأهالي عن عدة أسباب،ومنها، أبرزها أن الطفلة الصغيرة مصابة بضمور عقلي، وأن والدتها وضعت حداً لحياتها.

وأشار مصدر مقرب من العائلة إلى أن السبب يعود إلى كلام حول أن الطفلة ليست ابنة الوالد وأن هناك شخص آخر تتم متابعته من قبل الجهات المختصة لارتباطه بالجريمة وأنه متوارٍ عن الأنظار .

وفي التفاصيل بحسب صفحات موالية للأسد، فقد رمت “أم” في قرية “بعرين” بريف مدينة مصياف بحماة، ابنتها ذات العام داخل خزان المياه الواقع سطح المنزل، ثم تغادر مع زوجها لإستلام “سلة غذائية” من المدينة.

وقال “تلفزيون الخبر” الموالي للأسد، إن والدي الطفلة “تولين” كانا يهمان بالنزول إلى مصياف، من أجل استلام معونة ، تاركين الطفلة التي تنام في مثل هذا الوقت نحو ثلاث إلى أربع ساعات في المنزل.

وأضاف المصدر، أن منزل أهل الوالد قريب جداً من منزل الطفلة، وأن عائلة الأب سوف يطمئنون على الطفلة النائمة في بيتها بين الفينة والأخرى، بينما ابقوا لديهم شقيق الطفلة البالغ من العمر ثلاث سنوات .

وشرح المصدر، أن الوالدين أثناء وجودهما في منزل والد الأب لترك الطفل الصغير، تحججت الأم أنها نسيت غرض في المنزل وأنها ستعود لإحضاره، وبالفعل غابت لمدة عشر دقائق ثم عادت.

وتابع أنها خلال هذه الفترة قامت بلف رقبة الطفلة ببنطال قطني، ثم قامت بإغراقها بخزان المياه ، وعادت إلى “بيت حماها” وكأن شيئاً لم يكن.

وأضاف أن الأهل توجهوا إلى مصياف، وعندما توجه أهل الوالد إلى منزل ابنهم للاطمئنان على أن الطفلة ما زالت نائمة، لم يجدوها، واستنفر الجيران وعاد الأهل، ليجدوها لاحقاً بعد بحث طويل، مفارقة الحياة في خزان المياه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *