سياسة

لماذا تبرأ “إخوان سوريا” من “النحاس”؟

هيومن فويس: شهد الرفاعي

تبرأت جماعة “الإخوان المسلمين” في سوريان أمس/ السبت، 17 حزيران- يونيو 2017، من عبيدة النحاس، والذي كان أحد أعضائها قبل سنوات.

تبرء الجماعة من “النحاس”، جاء عقب زيارة الأخيرة إلى مدينة “رميلان” التابعة لسيطرة الإدارة الذاتية الكردية في الشمال الشرقي من سوريا.

وقالت جماعة “الإخوان المسلمين” في بيان إعلامي لها: “تؤكد جماعة الإخوان المسلمين في سورية أن (عبيدة نحاس) استقال من الجماعة في عام ٢٠١٤ ، وأنه لا يمثلها في أية لقاءات أو أنشطة يقوم بها حالياً أو في المستقبل، ولم تعد له أي علاقة بالجماعة منذ ذلك الوقت، كما نؤكد أن ممثلي الجماعة هم فقط أعضاء قيادتها كل في تخصصه، أو من يفوضهم رسمياً فضيلة المراقب العام لمهام محددة.”

وكان “نحاس” الذي يقود حركة التجديد الوطني زار قبل أيام مدينة القامشلي برفقة وفد يضم مدير المكتب التنظيمي في تيار الغد السوري، علي العاصي، وممثل هيئة التنسيق الوطني، زياد وطفة، وعقدوا اجتماعاً في مدينة الرميلان مع قياديي (ب ي د).

كما كانت قد اجتمعت قوى سياسية سورية، عربية وكردية، الأحد من الأسبوع الفائت في مدينة رميلان شمال سوريا تحت عنوان من أجل سوريا حرة ديمقراطية لتحقيق “تغيير سياسي ديمقراطي ينهي الإستبداد والعنف والإرهاب” ومن المتوقع صدور بيان ختامي يوضح مجموعة التفاهمات التي انتهت إليها القوى المجتمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *