سياسة

هل الصواريخ الأمريكية الجديدة ستطال الأسد؟

هيومن فويس: جوليا شربجي

اتهمت روسيا، الخميس، 15 حزيران- يونيو 2017 الولايات المتحدة بنشر صواريخ تستهدف قوات النظام السوري في قاعدة التنف في سوريا، على بعد كيلومترات من الحدود مع الأردن، والتي يدرب فيها التحالف مسلحين على قتال تنظيم الدولة.

واتهم الجيش الروسي في بيان الولايات المتحدة بنقل “بطاريتي صواريخ من نوع هيمارس” من الأردن إلى قاعدة التنف، مشيرا إلى أن البطاريتين ستستخدمان لضرب القوات السورية الحكومية.

وقال البيان إن “نشر أي نوع من الأسلحة الخارجية على الأراضي السورية.. يجب أن يتم بموافقة حكومة البلد الذي يتمتع بالسيادة”.

وكان قد قال مصدران بالمخابرات الأميركية الأربعاء، وفق ما نقلته “رويترز”: إن نظام راجمات الصواريخ الأميركية المتطورة السريعة الحركة (هيمارس) موجود الآن في القاعدة الصحراوية، وذلك مع تصاعد التوتر بعدما ضربت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة مليشيات يدعمها النظام وإيران.

وقال مصدر كبير بالمخابرات “لقد وصلت (المنظومة) الآن إلى التنف وهي تمثل تعزيزا كبيرا للوجود العسكري الأميركي هناك”، وأضاف أنها نشرت مع فصائل تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية بدعم من واشنطن.

كما أضاف البيان الرسمي: “وجهت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة، مرارا ضربات ضد قوات الحكومة السورية التي تقاتل تنظيم الدولة قرب الحدود الأردنية”.

وتابع: “من غير الصعب أن نحزر أن ضربات مشابهة ستستمر ضد كتائب الجيش السوري في المستقبل باستخدام بطاريات هيمارس”.

وكانت قد أكملت القوات الأمريكية في وقت سابق بناء قاعدة عسكرية على بعد 35 كيلومترا جنوب مدينة عين العرب (كوباني) في سوريا.

وأضافت المصادر أن المنشأة التي بدأ العمل في بنائها قبل بضعة أشهر وتضم مطارا وقاعدة عسكرية للدعم اللوجستي هدفها مشاركة قوات التحالف الدولي في معارك منبج شمال شرق حلب. بحسب ما نقلته الجزيرة نت.

وكانت قد أشارت مصادر غربية إلى إن كل من روسيا والولايات المتحدة كانا قد أقاما قاعدتين عسكريتين سريتين بشمال سوريا تبعدان 488 كيلومترا عن بعضهما، وسط اعتراض تركي على الوجود الروسي قرب حدودها، وحديث أميركي عن نشر قوات برية في إطار إستراتيجية محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

ونشر معهد ستراتفور للتحليلات الأمنية صورا التقطت بواسطة أقمار صناعية، قال إنها لتوسعة مدرج طائرات مهجور ببلدة رميلان في محافظة الحسكة (شمال) الخاضعة لسيطرة الأكراد.
المصدر: هيومن فويس+ وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.