ملفات إنسانية

منظمة تدين استهداف الأسد للاجئين الفلسطينيين

هيومن فويس: فاروق علي

يتعرض مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين للقصف المدفعي والجوي المتواصل الذي تنفذه الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام  السوري منذ بدء  الحملة الشرسة التي تتعرض لها الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية المسلحة في مدينة درعا.

وتستهدف قوات النظام  المخيم  والمناطق المجاورة له بكل أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً كالنابالم والقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة التي ألحقت دماراً واسعاً في المباني  تجاوز الـ 80 % من البيوت والممتلكات الخاصة للأهالي وأوقع (375) ضحية  من أبناء اللاجئين الفلسطينيين في مدينة درعا منذ بدء الصراع في سورية.

بالإضافة لدمار بعض المنشآت الدولية التابعة للأونروا داخل المخيم الذي خلا من غالبية ساكنيه نتيجة الاستهداف المتكرر. وعليه فإن مجموعة العمل من أجل  فلسطينيي سورية:

• تدين استهداف المدنيين اللاجئين الفلسطينيين وما يتعرضون له من تجاوزات وانتهاكات خطيرة وتدعو إلى احترام وتطبيق المواثيق والمعاهدات الدولية الناظمة لحماية المدنيين زمن النزاعات المسلحة.

• تطالب النظام السوري بالكف عن الاستهداف الجوي والبري المتواصل للمدنيين من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين في مدينة درعا وريفها.

• تحييد المدنيين وفتح الطرق والسماح الفوري للطواقم الطبية لانقاذ الجرحى وانتشال ضحايا القصف وتقديم المعونات والخدمات الطبية الإسعافية اللازمة.

• تدعو المجتمع الدولي عموماً والأونروا بشكل خاص للقيام بالدور المطلوب منها في تقديم الحماية الجسدية والقانونية للاجئين الفلسطينيين في سورية.

• الضغط على أطراف الصراع في سورية لتحييد المخيمات والتجمعات الفلسطينية.

• تطالب السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير والفصائل الوطنية والاسلامية للوقوف أمام مسؤولياتها التاريخية في الدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات والحفاظ على المخيمات بما تحمله من رمزية لدى اللاجئين.

رابط المصدر تجده هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *