سياسة

البنتاغون: هجماتنا ضد الأسد “دفاعا عن النفس”

هيومن فويس: جوليا شربجي

أعلن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” الثلاثاء 13 حزيران- يونيو 2017، عبر وزير الدفاع “جيم ماتيس” بأن الضربات العسكرية التي وجهتها القوات الأمريكية في سوريا في الآونة الأخيرة ضد قوات النظام السوري، هي مجرد “دفاع عن النفس”.

وقال وزير الدفاع الأمريكي “الضربات التي وقعت في الأسابيع القليلة الماضية ضد قوات موالية للحكومة السورية كانت “دفاعا عن النفس”، وإن الولايات المتحدة ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية قواتها في سوريا.” وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وكانت قد أقدمت طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي، الثلاثاء، 6 حزيران- يونيو 2017، على مهاجمة مواقع عسكرية تتبع للنظام السوري قرب الحدود السورية العراقية، فيما اعترف إعلام الأسد بوقوع قتلى وجرحى بين عناصره وتكبد خسائر في العتاد العسكري.

اقرأ  المزيد: غارات أمريكية على مواقع الأسد بالبادية

وقال التحالف في بيان: “رغم تحذيرات سابقة دخلت قوات مؤيدة للنظام مناطق عدم الاشتباك المتفق عليها بدبابة ومدفعية وأسلحة مضادة للطائرات ومركبات مسلحة وأكثر من 60 جنديا”.

والشهر الماضي، قصفت طائرات التحالف الدولي قافلة موالية للنظام في سوريا بينما كانت متجهة إلى حامية نائية للتحالف في منطقة التنف قرب الحدود الأردنية.

كما قصفت طائرات التحالف الدولي موقعا للنظام السوري على طريق دمشق-بغداد الدولي، فيما أوردت المعارضة أن مواقع النظام والمليشيات التابعة لها سيطرت اليوم على موقع يدعى الشحمة، وهو يبعد أربعين كيلومترا عن الحدود مع العراق في عمق البادية السورية، وبعد عشر ساعات من انسحاب المعارضة المسلحة من الموقع قصفته طائرات التحالف، ما أدى إلى احتراق العديد من آليات قوات النظام وتدمير دبابة على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.