سياسة

واشنطن تعتقل عنصرين لحزب الله “شكلا خطرا على أمنها”

هيومن فويس

قال بيان صادر عن مكتب النائب العام في جنوب ولاية نيويورك جون كيم، إن السلطات الأمريكية اعتقلت أمريكيين من اصل لبناني، يشتبه بانتمائهما لحزب الله اللبناني، تدربا في معسكراته ويقدمان له الدعم، ويشكلان خطراً على الأمن في أمريكا.

وحسب البيان فإنه تم اعتقال المتهمين كل على حدة، حيث اعتقل “علي كوراني”، وهو لبناني الأصل (32 عاما) في حي برونكس بنيويورك، بعد أن أكدت التحقيقات أنه اقدم بشكل خاص على جمع معلومات عن الأمن في مطارات عدة في الولايات المتحدة وعن طريقة العمل فيها، وراقب مباني عائدة إلى قوات الامن في مانهاتن وبروكلين.

وبحسب البيان؛ فإن كوراني خضع لتدريبات عدة في معسكرات تدريب لحزب الله في لبنان، ويُشتبه في أنه يأخذ أوامره مباشرة من عناصر في الحزب الشيعي المدعوم من ايران.

كما اعتقل “سامر الدبك” (37 عاماً)، في ديترويت بعد أن تم اثبات تدريبه داخل منشآت لحزب الله بهدف التأقلم مع الاستخبارات واستخدام السلاح وتصنيع المتفجرات واستخدامها، واعتقل الدبك بتهمة الاقدام على تحديد مواقع في بنما وخصوصا سفارتي الولايات المتحدة واسرائيل، وبالسعي إلى العثور على عيوب امنية في منشآت قناة بنما.

وكانت صنفت الولايات المتحدة حزب الله كمنظمة إرهابية، ونسب اليه منذ انشائه في ثمانينات القرن الماضي، اعتداءات عدة ولا سيما في فرنسا ولبنان وبلغار، ويعتبر حزب الله هو الداعم الأول للنظام واجرامه في سوريا وارتكابه مجازر بحق الشعب السوري منذ اندلاع الثورة عام 2011.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *