سياسة

صواريخ ومدافع أمريكية لـ قوات “قسد”

هيومن فويس: مالك حسن

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أنّ بلادها دعمت قوات سوريا الديمقراطية في الحملة العسكرية ضد تنظيم “الدولة” بمحافظة الرقة (شمال)، بمروحيات “أباتشي”، ومدافع “هاوترز” وصواريخ تُطلق من منصات منظومة “هيماريس”.

وقال جيف دافيس، الناطق باسم الوزارة في مؤتمر صحفي بمقرها بواشنطن، إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تدعم شركائها وقواتها الخاصة و”قوات سوريا الديمقراطية”، التي تشكل عناصر “ب ي د” عبر مشاة بحريتها “إم 777” (وحدات مدفعية مسلحة بمدافع هاوتزر طراز إم 777).

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت قوات التحالف الدولي تستخدم قاعدة “إنجيرليك” التركية في الحملة على الرقة، قال دافيس: “إننا نستخدم القاعدة المذكورة”، دون الإفصاح عن تفاصيل أكثر في هذا الشأن.

وأضاف دافيس أنّ “عناصر تنظيم الدولة داخل محافظة الرقة لا يتجاوزون بضع مئات”، معرباً عن اعتقاده بأنّ يكون “طاقم قيادة للتنظيم قد غادر المدينة في وقت سابق”.

وأوضح أنّ واشنطن تأخذ بعين الاعتبار موقف تركيا الرافض لمسألة تسليح عناصر “ب ي د”، وتتصرف بناءً على ذلك بحساسية مطلقة.

وأشار إلى أنّ بلاده على تواصل دائم مع الجانب التركي، فيما يخص الحملة العسكرية على الرقة، على اعتبار أنّ أنقرة شريك مهم في التحالف الدولي لمحاربة “داعش”.

فيما قالت مصادر محلية من مدينة الرقة السورية إن المدينة ساقطة عسكرياً، وليست بحاجة لكل القصف الجوي الذي تقوم به قوات التحالف الدولي التي تتبع ما وصفتها بـ “الأرض المحروقة”.

وأشارت إلى أن المدينة تكاد تخلو من مقاتلي تنظيم الدولة، بعد أن خرج المقاتلون وعائلاتهم في صفقات سهّلها وجهاء عشائر باتوا يرتبطون الآن بشكل قوي مع قوات سورية الديمقراطية، التي تُشكّل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الأساس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *