سياسة

أردوغان: سنواجه أي تهديد من شمال سوريا

هيومن فويس

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، أن بلاده في حال تعرضها لأي تهديد من شمالي سوريا، ستتصرف وتتحرك بنفسها للردع على هذا التهديد، على غرار ما فعلته في عملية “درع الفرات”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان في اجتماع جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك” (موسياد) في إسطنبول، وفق ما نقلته وكالة الأناضول التركية.

وبدأت عملية درع الفرات في 24 أغسطس/ آب العام الماضي، لتطهير المناطق الحدودية من العناصر الإرهابية، وفي 29 مارس/ آذار الماضي، أعلنت الحكومة التركية انتهاء العملية في شمال سوريا، بنجاح.

وقال أردوغان إن بلاده وصلت بعد لقاءات أجرتها مع روسيا والولايات المتحدة الأمريكية إلى مرحلة ستجعلها تراقب بنفسها تطورات الأوضاع شمالي سوريا

في ذات السياق تطرق الرئيس التركي إلى الحديث عن استعانة الأمريكيين بتنظيم “ب ي د” (الامتداد السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية) في تحرير مدينة الرقة السورية من تنظيم داعش الإرهابي.

وقال الرئيس التركي في هذ الصدد “قلنا للأمريكيين عليكم أن تعلموا أنه حال قدوم تهديد لبلادنا من شمالي سوريا، لن نبحث الأمر مع أحد وسنعطي قرارنا بأنفسنا وسنتحرك كما فعلنا في جرابلس والراعي ومدينة الباب (في إشارة إلى عملية درع الفرات).

ولفت أردوغان إلى أنّ عملية درع الفرات كانت ضد تنظيم داعش إلا أنها وجدت أمامها عناصر “ب ي د” وذراعها المسلح ” ي ب ك”، مؤكدًا أنهم لم يضعوا نقطة الانتهاء بعد عملية درع الفرات في إشارة إلى أنّ السيناريو ذاته قد يتكرر في سوريا.

وبيّن أنّ المناطق التي حررتها عملية درع الفرات عاد إليها ما يقارب من 100 ألف سوري.

وفي الشأن الداخلي، اعتبر الرئيس أردوغان أن عام 2017 سيشكل قفزة تاريخية للاقتصاد التركي، داعيا رجال الأعمال للزيادة الاستثمار والإنتاج والتصدير وتشغيل الأيدي العاملةـ بكافة إمكاناتهم، من أجل تحقيقهم الربح المتبادل لهم وللدولة التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *