سياسة

الأردن: لا تدخل عسكري في سوريا

هيومن فويس: عادل جوخدار

نفى، أمس/ الخميس، 1 حزيران 2017، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية، الفريق الركن محمود فريحات، وجود أية نوايا أردنية للتواجد العسكري في الأراضي السورية.

وأكد فريحات، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية الأردنية “بترا” عن الفريق الركن، خلال رعايته مأدبة إفطار لعدد من المتقاعدين العسكريين عدم نية الجيش الأردني الدخول إلى الأراضي السورية قائلا: “القوات المسلحة الأردنية لن يكون لها أي تواجد أو دخول للأراضي السورية كما يُشاع ويُقال عبر وسائل الإعلام المختلفة”.

وتمتد الجغرافيا الحدودية للأردن مع سوريا، 375 كيلومترا- من أكثر الدول استقبالا للاجئين السوريين الهاربين من الحرب، إذ يوجد فيه نحو مليون و390 ألف سوري، نحو نصفهم مسجلون بصفة لاجئ في سجلات مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

وكان هدد الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني بوقت سابق بعمل عسكري داخل سوريا في حال اضطرار بلاده لحماية حدودها، ورد وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم بأنه سيتم التعامل مع القوات الأردنية على أنها معادية في حال تخطيها الحدود دون تنسيق مع النظام.

وفي مقابلة مع تلفزيون الأردن قال المومني إن بلاده ستتخذ كافة الإجراءات الدبلوماسية وغيرها على صعيد الدفاع في العمق السوري من أجل حماية حدودها، بحسب تعبيره.

وأوضح أن ما يعني بلاده هو وقف التصعيد ووقف إطلاق النار في كافة أرجاء سوريا وبالتحديد في المناطق القريبة من الحدود الأردنية، وكذلك أن تستعيد الدولة السورية قدرتها على ضبط حدودها.

وردا على هذه التصريحات اعتبر المعلم أن تصريح المومني بعيد عن الواقع، وذلك في مؤتمر صحفي عقده بدمشق.

وأضاف أن المواجهة مع الأردن ليست واردة إلا في حال دخول قوات أردنية من دون التنسيق مع النظام إلى الأراضي السورية وستعتبر حينها قوات معادية، حسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.