سياسة

تجدد المواجهات بين جيش الإسلام وتحرير الشام

هيومن فويس: جوليا شربجي

تجددت المواجهات العسكرية العنيفة بين جيش الإسلام وهيئة تحرير الشام، الثلاثاء، 30 أيار- مايو 2017 في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وقالت مصادر محلية بإن المواجهات بين الجانبين استخدمت فيها كافة الأسلحة المتوسطة والثقيلة، فيما أوردت المصادر بمقتل مدني، جراء قنصه ضمن منطقة الاشتباكات.

آلية عسكرية لجيش الإسلام دمرتها تحرير الشام

وأشارت المصادر إلى إن المواجهات العنيفة تركزت في بلدة “الأشعري” في الغوطة الشرقية.

وقال ناشطون محليون بأن هيئة تحرير الشام دمرت آلية ثقيلة تابعة لجيش الإسلام على تخوم بلدة “الأشعري” أثناء محاولتها التقدم نحو البلدة.

وكانت قد شهدت الغوطة الشرقية مطلع شهر أيار الحالي، معارك عنيفة بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام، في مدن حزة وزملكا وعربين بين منازل المدنيين، مما أدى لسوء الحالة الإنسانية، جراء تقطيع أوصال المناطق بإطلاق النار والقناصات المنتشرة على الأسطح من جميع الفصائل.

كما نتج عن الاقتتال مقتل العشرات من عناصر الطرفين، وإحداث حالة من الانشقاق الداخلي بين الحاضنة الشعبية الموالية لكل قطب من اقطاب الصراع الدامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.