سياسة

الأسد يتغلغل في البادية والحر يتراجع

هيومن فويس: جوليا شربجي

سيطرت قوات النظام السوري المدعومة بالطائرات الحربية الروسية على منطقة “العليانية” وسط غارات مكثفة من الطيران الحربي الروسي على المنطقة، كما استهدفت عدة غارات جوية محيط حقل الهيل ومنطقة آرك والمحطة الثالثة ومحيط بلدة السخنة شرقي تدمر.

الإعلام  الرسمي التابع للنظام السوري، قال بدوره، “الجيش السوري والحلفاء يسيطرون على منطقة العليانية في ريف حمص الشرقي، في ظل تواصل العمليات الواسعة من ريف حمص حتى القلمون الشرقي.”

واضاف المصادر التابعة للنظام إلى أن “الجيش يواصل عمليته الواسعة من ريف حمص حتى القلمون الشرقي، حيث تمكّن من عزل جيش الإسلام وتحرير كامل ريف حمص الجنوبي.”

ويأتي التقدم الأخير، عقب تتغلغل سابق لقوات النظام السوري والميليشيات العراقية واللبنانية والإيرانية في عمق البادية السورية وعلى مقربة من منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، عقب هجمات تنفذها في المنطقة من محاور عدة.

هجمات النظام السوري والميليشيات المساندة له، جعلهم على مقربة من أكبر مناجم الفوسفات في سورية، وكذلك حيد الجيش السوري الحر عن منطقة القلمون الشرقي، الذي بات اليوم محاصراً بشكل كاملاً من قبل النظام، وابتعدت عنه المعارضة السورية قرابة 20 كيلو متر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *