سياسة

الأسد يسقط رايته بريف السويداء ويتبنى العلم الروسي

هيومن فويس: جوليا شربجي

تداولت مصادر إعلامية موالية للنظام السوري جنوبي سوريا أمس/ السبت، 20 أيار- مايو 2017،، بأن قوات الأسد والميليشيات الموالية له سيطروا على مواقع استراتيجية في ريف محافظة السويداء، على حساب فصائل الجيش الحر في المنطقة.

وأكدت صفحة “السويداء 24” عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “الفايس بوك”، بان قوات الأسد سيطرت على “ظهرة أم السلاسل” “العيثة” و”سد الزلف” في ريف المحافظة الشرقي، مؤكدة بأن قوات النظام أقدمت على رفع الأعلام الروسية في المناطق التي تقدمت إليها، في حادثة هي الأولى من نوعها في السويداء.

وذكرت صفحة “السويداء 24″، بأن قوات النظام، باتوا يسيطرون على مساحات واسعة من بادية السويداء تزيد عن 50 كم كانت تخضع لسيطرة “جيش أحرار العشائر” و”جيش أسود الشرقية” التابعين للمعارضة المسلحة.

وكانت أخر النقاط التي سيطر عليها قوات النظام هي، “ظهرة أم السلاسل” “العيثة” و”سد الزلف” دون وقوع اشتباكات، حيث بات على مقربة من مناطق “الرحبة” و”الروضات” والتي تقع بالقرب من مخيمات للاجئين سوريين على الحدود السورية اﻷردنية.

وندد عدد من الأهالي بحادثة رفع أعلام روسيا على أراضي سورية حيث قال أحد اﻷهالي: “لا يوجد فرق كبير بين من يرفع أعلام روسية أو أعلام بلدان أخرى فجميعهم يبحثون عن مصالحهم على حساب الشعب السوري, وتبرير ان الروس جائوا للدفاع عنا غير مقبول هم آتوا لحماية مصالحهم وخير دليل على ذلك الضربات اﻷمريكية واﻹسرائيلية المتكررة للجيش السوري والتي يكتفي الروس فيها بالشجب والاستنكار”، بحسب صفحة “السويداء 24”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.