سياسة

مقتل قياديين لحزب الله بنيران التنظيم

هيومن فويس: شهد الرفاعي

قالت مواقع موالية لميليشيا حزب الله اللبناني، أمس/ الجمعة، 12 أيار- مايو 2017، إن القائد الميداني في الحزب “علي محمد بيز” الملقب بالحاج أبو حسن، والقيادي “حسين سامي رشيد” الملقب بالحاج باقر قتلا في سوريا دون أن تحدد متى وتفاصيل مقتلهم.

وأشارت مصادر أخرى إلى إن القياديين قتلا خلال الاشتباكات الدائرة مع تنظيم الدولة بريف حمص الشرقي، إضافة لإصابة عدد من عناصر الميليشيا اللبنانية.

وينحدر أبو باقر من بلدة مجدل زون الجنوبية، فيما ينحدر أبو حسن من بلدة مشغرة البقاعية.

دخل حزب الله إلى المعركة السورية منذ العام 2012 ورغم نجاحه، مع إيران وروسيا، في تثبيت نظام بشار الأسد، إلا أنه تكبّد خسائر كبيرة.

ووفق دراسة استقصائية لمجلة “نيوزويك”، فأن مليشيا حزب الله قد خسرت نحو 1048 من مقاتليه في سوريا، بين 30 أيلول 2012 و10 نيسان 2017.

إلا أن رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي (البرلمان) قال في وقت سابق: إن حزب الله خسر في سوريا 1600 من مقاتليه، فيما أصيب ما بين خمسة وستة آلاف عنصر بجروح.
وأضاف آفي ديختر في مقال بموقع “أن آر جي” الإلكتروني أن ذلك يعني أن عدد قتلى حزب الله في الحرب السورية يفوق عدد قتلاه في حروبه ضد إسرائيل طوال ثلاثين عاما، معتبرا ذلك أخبارا إيجابية لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.