سياسة

ما هو شرط جمال معروف لدخول إدلب؟

هيومن فويس: شهد الرفاعي

قال القائد العامّ السابق لجبهة ثوار سوريا “جمال معروف”: لن أعود نحو الشمال السوري إلا في حال حققت الدول الكبرى الشروط التي أريدها.

وقال “معروف” في تغريدات له على حسابه في تويتر: “لن أدخل إدلب ما لم تعطني الدول الكبرى تعهدات بإزالة الأسد، لأن أي اقتتالٍ في هذا الوقت لن يخدم سوى النظام والميليشيات الموالية له، سنحارب الإرهاب ولكن إسقاط الأسد مقابل محاربتنا للإرهاب؛ لأنه هو صانع ومصدر الإرهاب!!  وأبو القعقاع وتلاميذه خير دليل!.

أفتت هيئة تحرير الشام بقتال أي قوة عسكرية تقدم على محاولة دخول محافظة إدلب، معتبرة ذلك من باب “رد الصيال”، وقالت إن بيانها يأتي بعد انتشار أخبار عن “تحركات غير مسبوقة لبعض فلول الفصائل المفسدة سابقا، وتهدف إلى تدخل وتوغل بالعمق وفي محافظة إدلب”، ومعتبرة بأن مقاتلة كل من يتورط في ذلك هو “فرض عين، ويتوجب الاستماتة لعدم تمكينهم من احتلال ما حرر بالدماء، على حد وصفها في بيانها المكون من صفحتين.

وكان “جمال معروف” غادر الأراضي السورية نهاية عام 2014 إثر اشتباكات بين جيش ثوار سوريا وبين جبهة النصرة، مواجهات انتهت بسيطرة الأخيرة على أبرز معاقله في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب.

ووصفت هيئة تحرير الشام، والتي تعتبر جبهة “فتح الشام” المكون الرئيسي فيها، الفصائل والمجموعات والمقاتلين المتوقع إشراكهم في أي عملية عسكرية إقليمية جديدة، بـ”المرتزقة والفاسدين”.

كما اعتبرت أن “الموافقة على اتفاقية أستانة خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين، وللدماء التي سفكت في سبيل تحرر المسلمين في الشام من ربقة النصيرية”، موضحة أن الاتفاقية هي “تسليم البلاد والعباد للمحتلين الكفار”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *