سياسة

الأسد يخرق “خفض التصعيد” بعدة مناطق

هيومن فويس: زين كيالي

خرقت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له اتفاقية “خفض التصعيد” في العديد من المناطق السورية، فتارةً خرقت الاتفاق بالبراميل والخراطيم والمتفجرة، وتارةً من خلال عمليات الاقتحام البرية والقصف المدفعي والصاروخي.

فقد خرقت قوات النظام السوري الاتفاق مع بدء تنفيذه في الساعة 12:05 بعد منتصف الليل بالقصف ومحاولة التقدم تجاه بلدة الزلاقيات ومحيطها، لكن فصائل المعارضة تصدت للهجوم الذي ما زال مستمرا.

وتزامنت الاشتباكات مع قوات المعارضة السورية، مع قصف مدفعي على قرية الزلاقيات ومدينة اللطامنة، وغارات جوية لطيران النظام على مدينة اللطامنة، تبعها قصف مروحي بالبراميل المتفجرة.

من جانبها قالت شام إن قوات النظام استهدفت بلدة الزلاقيات بريف حماة الشمالي بقذائف المدفعية والصواريخ تمهيدا لاقتحامها، رغم دخول اتفاق خفض التصعيد حيز التنفيذ.

كما تحدثت هذه المصادر عن اشتباكات متقطعة بين فصائل المعارضة وقوات النظام في حي القابون شرق دمشق منذ بعد منتصف الليلة.

وقصفت قوات النظام بالمدفعية وقذائف الدبّابات بلدات علما والغارية الشرقية والصورة، بريف درعا، ما تسبب بدمار أصاب الأماكن المستهدفة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة السبت، ويشمل الاتفاق ثماني من أصل أربع عشرة محافظة سورية، تنتشر فيها فصائل المعارضة. ويستثني الاتفاق محافظتي دير الزور والرقة اللتين ينتشر فيهما تنظيم الدولة الإسلامية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *