رياضة

اسماء كبيرة في عالم كرة القدم ستغادر كأس العالم للأبد

سيبقى المشهد الأخير في مونديال قطر عالقاً في أذهان العديد من النجوم، الذين ودّعوا ملاعب كأس العالم للأبد بخروج منتخباتهم من الدور الأول، وعدم حصولهم على فرصة الظهور من جديد في البطولة، بسبب تقدمهم في العمر. ومع دخول النهائيات الحالية مرحلة خروج المغلوب، ستشهد الساعات المقبلة المزيد من النجوم الذين لن تطأ أقدامهم أرض المونديال كلاعبين.

أبرز هؤلاء النجوم الأوروغوياني لويس سواريز الذي تألق في المباراة التي فاز فيها منتخب بلاده على غانا أول من أمس بهدفين دون رد، لكن هذا الفوز لم يكن كافياً للتأهل للدور الثاني بما أن كوريا الجنوبية فاجأت الجميع وانتزعت بطاقة العبور بعد فوزها على البرتغال.

لم يتحمل سواريز الصدمة واستسلم لدموعه، في مشهد مؤثر تناقلته وسائل الإعلام، ولقي تفاعلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي، بما أن النجم السابق لبرشلونة أنهى مشواره في كأس العالم بـ«أسوأ ذكرى» ممكنة، ولن يحصل على فرصة أخرى لتمثيل المنتخب في هذه البطولة بحكم تقدمه في العمر (35 عاماً).

وهو المصير نفسه الذي يواجهه مواطنه ادينسون كافاني، الذي بدت على وجهه ملامح الحزن على خروج منتخبه المبكر، والوداع النهائي لكأس العالم بما أن مونديال قطر يعد الأخير له في مشواره الرياضي، وأيضاً لزميله المدافع دييغو غودين (36 عاماً) المدافع البلجيكي يان فيرتونغن (35 عاماً).

قرار

وكان نجم المنتخب التونسي ولاعب مونبلييه الفرنسي وهبي الخزري، قد أكد إنه سيعتزل اللعب دولياً عقب فشل نسور قرطاج في التأهل إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم بقطر. وقال الخزري في تصريحه لقناة «بي ان سبورت» القطرية الناطقة بالفرنسية، إنه أبلغ اللاعبين بقراره في غرفة تبديل الملابس بعد المباراة الثالثة التي فاز بها منتخب تونس على فرنسا الأربعاء الماضي بهدف نظيف حمل توقيعه.

وأضاف الخزري: جعلت والداي وعائلتي والشعب التونسي فخورين، اللعب لمنتخب بلادي كان شيئاً استثنائياً، نملك جيلاً جيداً، حاولنا كتابة التاريخ للكرة التونسية، لكن الأمور حسمت في شوط وهدف قبلناه ضد استراليا.

وتابع: كنا نأمل في التأهل عن المجموعة والآن الخروج مع تسجيل هدف وفوز ضد فرنسا أعتقد إنها من أفضل اللحظات في مشواري الكروي.

وبدأ الخزري مشواره مع منتخب تونس في 2013 وشارك في 5 نهائيات كأس أمم أفريقيا وهو الهداف التاريخي لتونس في كأس العالم بثلاثة أهداف من بينها هدفان في مونديال روسيا 2018 وهدف ضد فرنسا في مونديال قطر.

وداع

وإلى جانب الخزري تضم قائمة اللاعبين التونسيين الذين ودعوا نهائيات كأس العالم حارس المرمى أيمن البلبولي (38 عاماً)، ولاعبين آخرين اقتربوا من إنهاء مشوارهم الدولي على غرار علي معلول ويوسف المساكني.

وودع الكندي أتيبا هاتشينسون (39 عاماً) نهائيات كأس العالم للأبد، بخروج منتخب بلاده من الدور الأول عقب خسارته من المغرب بهدفين دون رد الخميس الماضي.ويعتبر أتيبا هتشينسون اللاعب الوحيد في تشكيلة كندا الحالية الذي كان موجود عندما تأهل الفريق للمرة الأخيرة لكأس العالم عام 1986، وهو من أكبر اللاعبين الذين شاركوا في نهائيات كأس العالم بقطر.

ويلعب هاتشينسون حالياً مع نادي بشيكتاش التركي ويحمل الرقم القياسي في معظم المباريات على المستوى الدولي لكندا (100 مباراة دولية).

وبالرغم من تأكيد حارس مرمى منتخب ألمانيا مانويل نوير أنه لن يعتزل اللعب الدولي عقب النكسة التي تعرض لها الماكينات «بالخروج من دور المجموعات» لكأس العالم 2022 إلا أنه يبدو من الصعب أن يحظى بفرصة أخرى للظهور من جديد في نهائيات كأس العالم لاقترابه من عتبة الـ37 عاماً.

وقال نوير الذي خاض 117 مباراة دولية في تصريحات نشرتها صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية: «إذا تم استدعائي من جانب الجهاز الفني وشعرت أنني بمستوى جيد سأوافق على الانضمام إلى المنتخب».

وأضاف: «ليس لدي الكثير الذي استطيع قوله عن هذا الموضوع، ولكن وفقاً لاعتبارات محددة من الممكن أن أظهر مع منتخب ألمانيا مستقبلاً كما ذكرت أبرزها رغبة الجهاز الفني في ضمي، إلى جانب أن أكون جاهز بدنياً وفي أفضل مستوياتي».

تألق

وتضم قائمة النجوم الذين ودعوا المشاركة في كأس العالم سلمان الفرج نجم المنتخب السعودي الذي يتم عامه الـ33 بحلول شهر أغسطس المقبل، وفي 2026 سيكون قد وصل إلى عامه الـ 36، لذلك سيكون من الصعب أن نراه في كأس العالم مرة أخرى، وكذلك بالنسبة للنجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي يحتفل بعيد ميلاد الـ35 بحلول أغسطس المقبل، وسيتم عامه الـ39 في مونديال 2026، والحارس المكسيكي غييرمو أتشوا الذي يكمل عامه الـ38 في يوليو المقبل.

وشارك أتشوا في 135 مباراة دولية مع المكسيك لكنه أصبح نجماً مشهوراً بسبب لقطة له في مونديال 2014، حيث تصدى بشكل رائع لرأسية نيمار مهاجم منتخب البرازيل في مباراة خلال الدور الأول، كما واصل الحارس المكسيكي تألقه في مونديال 2014، وتم اختياره رجل المباراة أمام هولندا في دور الستة عشر رغم خسارة منتخب بلاده.

واعتبره كثيرون أحد أفضل الحراس في كأس العالم، وواصل تألقه في مونديال قطر، لكنه لم يكن كافياً لقيادة المكسيك للدور الثاني. كما تضم قائمة النجوم الذين ودعوا نهائياً كأس العالم بنهاية الدور الأول في مونديال قطر ألفريدو تالافيرا حارس مرمى المكسيك الاحتياطي (40 عاماً).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *