ميديا

استقالات وتحذيرات وهروب المعلنين.. تويتر محاصر كليا

من الاستقالات المتتالية إلى تحذيرات من السلطات وهروب المعلنين، تواجه منصة «تويتر» تحت قيادة إيلون ماسك، صعوبات من كل الجهات على الرغم من جهوده لتحفيز الموظفين الباقين.

وقال الرئيس الجديد للمجموعة، الخميس، في بداية اجتماع داخلي للموظفين إن «المستقبل مشجع وأتشوق للمضي قدماً معكم».

لكن التهديد بالإفلاس ظهر عندما اعترف ماسك لاحقاً بأنه لا يعرف إلى أي درجة «ستنقص إيرادات» الشركة العام المقبل. وقال بحسب رسائل بين موظفين اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية: «قد نعاني من عجز في التدفق النقدي يبلغ عدة مليارات». وفي رسالة داخلية في اليوم السابق، كتب ماسك مخاطباً الموظفين أن الطريق سيكون «شاقاً»، وأنه بات يتعين عليهم أن «يحضروا شخصياً إلى المكاتب للعمل أربعين ساعة على الأقل في الأسبوع».

إلى ذلك، قالت الشركة، أمس، إنها أعادت علامة «رسمي» الممنوحة لبعض الحسابات بعد أيام من إزالتها، في حين ذكر عدد من المستخدمين أن الخيار الجديد للاشتراك مقابل ثمانية دولارات للحصول على علامة التوثيق الزرقاء قد اختفى من الموقع. وتأتي الخطوة في أعقاب زيادة في الحسابات المزيفة على المنصة بعد أن سمح ماسك للمستخدمين بدفع ثمانية دولارات مقابل الحصول على العلامة الزرقاء.

الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.