سياسة

الجزائر تقترب من التحالف العسكري مع روسيا

غادرت أول من أمس سفينتان تابعتان للبحرية الحربية الروسية مياه الجزائر، إيذاناً بانتهاء تمارين تكتيكية مشتركة مع البحرية الجزائرية. فيما يرتقب انطلاق مناورات عسكرية مهمة في صحراء الجزائر الشهر المقبل، تجريها القوات البرية للبلدين، اللذين عززا من تقاربهما في المجال العسكري في السنوات الأخيرة.

وقالت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان أمس، إن مفرزة السفن الحربية التابعة للأسطول الروسي المتكونة من الغرابين «stoiky 545» و«soobrazitelny 531»، توقفت بمياه الجزائر لمدة أربعة أيام، ونفذت تمارين بعنوان «المناورة البحرية المشتركة 2022»، بمشاركة قطعتين من القوات البحرية الجزائرية، هما الغراب متعدد المهام (الظافر)، وقاطرة أعالي البحار المسماة «المنجد».

وأفاد البيان بأن التمارين تمت «في إطار تعزيز علاقات التعاون العسكري الثنائي، بين القوات البحرية الجزائرية والقوات البحرية الروسية».

مشيراً إلى أنها تمثلت في «تنفيذ تمرين المناورة التكتيكية، والاتصالات بالأعلام والإشارات الضوئية، والاقتراب من أجل التزود، وكذا تمرين المساءلة والمنع البحري». موضحاً أن «مثل هذه التمارين تهدف إلى تبادل الخبرات بين القوات البحرية الجزائرية ونظيرتها الروسية، وكذا تطوير القدرات العملياتية، والتفاعل المشترك في مجالات الأمن البحري».

وبحسب مراقبين، فإن التدريبات التي جرت في البحر الأبيض المتوسط، تعد حلقة حديثة من سلسلة طويلة في برنامج المناورات العسكرية المشتركة، التي تم إطلاقها منذ عام 2017 بين الجزائر وموسكو. ومنذ ذلك الحين لاحظ المراقبون أنفسهم حدوث تقارب قوي بين الجيشين الجزائري والروسي. والشهر الماضي، شارك نحو 100 جندي جزائري في مناورات «فوستوك 2022» العسكرية، التي جرت في أقصى شرق البر الرئيسي لروسيا، وهي تمارين سنوية يشارك فيها حلفاء موسكو المقربون. علماً بأن الجزائر تعد زبوناً تجارياً كبيراً لروسيا في مجال التسليح منذ عهد الاتحاد السوفياتي.
في غضون ذلك، يرتقب في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل إجراء مناورات عسكرية كبيرة بين القوات العسكرية الجزائرية ونظيرتها الروسية في منطقة بشار الصحراوية، بالقرب من الحدود المغربية.

ويطلق على العمليات المنتظرة «درع الصحراء 2022»، وستشارك فيها وحدات البنادق الآلية المتمركزة في شمال القوقاز، ونحو 80 عسكرياً جزائرياً، حسبما أعلنته «الخدمة الصحفية للمنطقة العسكرية الجنوبية في روسيا» في الثامن من أغسطس (آب) الماضي، والتي أكدت أن التمارين تحاكي معارك ضد جماعات إرهابية والكشف عن مخابئها، والقضاء عليها في مناطق صحراوية.

وكانت القوات الخاصة الجزائرية قد شاركت في شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2021 في تدريبات مشابهة في أوسيتيا الشمالية بمنطقة تارسكوي، حيث جرب 200 عسكري روسي وجزائري معدات وتقنيات حديثة لمحاربة الإرهاب بالمناطق الرعوية والجبلية.

وأكد الموقع الإخباري، المتخصص في قضايا الدفاع «مينا ديفانس»، أن المكان الذي ستُجرى فيه المناورات في بشار «يحمل دلالة رمزية باعتباره موقعاً طورت فيه القوات الفرنسية أسلحتها الباليستية، فضلاً عن تجارب الفضاء، وقد تنازلت عنه للجزائر عام 1967»، أي 5 سنوات بعد الاستقلال. ولم يعلن في الجزائر عن أي شيء بشأن هذه التدريبات، فيما ذكرت مصادر مهتمة بالشراكة العسكرية الجزائرية – الروسية الطويلة لـ«الشرق الأوسط»، في وقت سابق، أن مشروع إجراء مناورات ببشار نوقشت أهدافه وخطوطه العريضة خلال زيارة مدير «المصلحة الفيدرالية للتعاون العسكري، والفني لفيدرالية روسيا» ديمتري شوفاييف، إلى الجزائر في 25 من مارس (آذار) الماضي، واجتماعه برئيس أركان الجيش الفريق أول سعيد شنقريحة.

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *