دراسات

تطورات محورية في أوكرانيا.. باحث يشرح أسباب انهيار الجيش الروسي

أعلنت كييف، الخميس، أنها استعادت حوالى ألف كيلومتر مربع في هذه المنطقة الواقعة في شمال شرق أوكرانيا في الأيام الأخيرة ولا سيما مدينة بالاكليا بالإضافة إلى نحو عشرين بلدة. وقال رئيس أركان الجيش الأوكراني فاليري زالوجني عبر تلغرام “إنها مهمة صعبة لكننا نحرز تقدماً”.

في حين أعلن الجيش الروسي، اليوم الجمعة، إرسال تعزيزات باتجاه خاركيف في أوكرانيا رداً على خرق حققته القوات الأوكرانية في هذه المنطقة الواقعة عند الحدود مع روسيا. فيما أكد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، استعادة 30 بلدة من الروس.

وأضاف زيلينسكي، في مقطع مصور بُثّ على الشبكات الاجتماعية، “في الوقت الراهن، حررت القوات المسلحة الأوكرانية وسيطرت على أكثر من ثلاثين بلدة في منطقة خاركيف” الحدودية مع روسيا. بحسب العربي الجديد.

وأقر رئيس الإدارة المدعومة من روسيا في منطقة خاركيف، فيتالي جانتشيففي، بتقدم الأوكرانيين، وقال في البث اليومي الحي للمذيع التلفزيوني فلاديمير سولوفيوف الذي يعمل في قناة تلفزيونية رسمية: “نؤخر العدو بقدر الإمكان، لكن العديد من التجمعات السكانية أصبحت بالفعل تحت سيطرة التشكيلات المسلحة الأوكرانية”.

وقال وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن الخميس من بروكسل إن نشر موسكو تعزيزات يدل على ان روسيا تدفع “ثمنا باهظا”.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية التي لم تعلق على الموضوع، لوكالات الأنباء الروسية نشر تعزيزات في هذا الاتجاه وبثت شريط فيديو يظهر مدرعات ومدافع وشاحنات تسير بأعداد كبيرة على طرق غير محددة الموقع. ولم يصدر بيان يفصل أو يعلق على عمليات الانتشار هذه.

قال مسؤول كبير في إدارة الاحتلال التي شكلتها موسكو في المناطق التي يسيطر عليها الجيش الروسي يدعى فيتالي غانتشيف لقناة روسيا 24 الجمعة إن “معارك شرسة” تدور حول مدينة بالاكليا التي ذكرت كييف الخميس أنها استعادتها.

واضاف “لم نعد نسيطر على بالاكليا. محاولات طرد القوات الأوكرانية قائمة لكن المعارك هناك شرسة وقواتنا عالقة عند اطراف” المدينة. وفق فرانس 24.

وذكر أن معارك عنيفة تدور أيضا قرب بلدة شيفتشينكوفي في منطقة خاركيف. وقال فيتالي غانتشيف “هناك أيضا تحاول القوات المسلحة الأوكرانية اختراق خطوط الدفاع. تم إرسال جنود احتياط من روسيا إلى هناك وقواتنا ترد”.

الباحث السوري “ضياء قدور”، قال من جانبه: أصبحت مناقشة اختلال توازن القوات الروسية أكثر إثارة للاهتمام مع سيطرة الأوكرانيين على حوالي 2500 كيلومتر مربع من أراضي خاركيف، أي ما يعادل مساحة دائرة نصف قطرها 28 كيلومتراً.

وأضاف، في سلسلة تغريدات على تويتر، المشكلة الأخرى التي تواجه الروس هي ترتيب القوات والمعدات. لا يمكنهم إنشاء خط متوازن على طول خط التماس الأمامي. ويمكن أن تؤدي العمليات في أي وقت إلى مشاكل على جبهات أخرى.

الروس يرسلون قوات لتعزيز جبهة خاركيف. هذا يعني أن جزءً من الجبهات الأخرى سيضعف لصالح خاركيف.

في الوقت الحالي، تعمل روسيا على توحيد وإرسال نفس القوات التي تراجعت من خاركيف، وهي قضية ليست مشجعة من الناحية النفسية.

الروس بحاجة إلى المزيد من القوة البشرية، والمزيد من الذخائر للاستمرار في سياسة الأرض المحروقة.
قد تضطر روسيا في أي وقت لسحب جزء كبير من قواتها من سوريا.

من جانبه، قال زالوجني، القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية : “لقد تم تحرير أكثر من 1000 كيلومتر مربع من المحتل في الأيام القليلة الماضية. إنه أمر صعب للغاية بالنسبة لنا ، لكننا نتقدم إلى الأمام. نحن ممتنون لمواطنينا الذين يساعدوننا وينتظروننا” ، قال القائد- القائد العام للقوات المسلحة. وأظهر زالوجني كيف تحرر القوات المسلحة الأوكرانية الأراضي التي كان يحتلها الروس.

وفي خضم الهجوم المعاكس الذي تشنه القوات المسلحة الأوكرانية في الأيام الأخيرة وتحقيقها نجاحات في إعادة بعض الأراضي التي سيطر عليها الجيش الروسي، قال مستشار الديوان الرئاسي الأوكراني Mikhail Podolyak :

1. لقد أثبتت أوكرانيا قدرتها على دحر الإحتلال من أراضيها. لن يكون هناك تجميد للصراع؛
2. أثبتت أوكرانيا قدرتها على استخدام الأسلحة الغربية الحديثة بشكل إبداعي وفعال؛
3. حان الوقت لخروج القوات الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.