دراسات

ما سر الماء الذي يجعل الحياة بدونه أمرا مستحيلا؟

هيومن فويس: المصدر: الجزيرة نت

يشكل الماء نحو 75% من وزن جسم الإنسان، ويؤدي فقدان 4% فقط من هذه النسبة إلى الإصابة بالجفاف، فيما فقدان 15% يمكن أن يكون قاتلا.

وعلى الرغم من أنه يمكن لأي شخص أن يعيش شهرا بدون طعام فإنه لا يستطيع العيش 3 أيام دون ماء، هذا الاعتماد الحاسم على الماء يحكم بشكل عام جميع أشكال الحياة الأخرى.

يقول الله تعالى في سورة الأنبياء “وجعلنا من الماء كل شيء حي”، أي أنه لا يوجد شيء حي بدون ماء، وقد توصل علماء الفلك إلى النتيجة نفسها، فحينما يبحثون عن حياة خارج نظامنا الشمسي فهم يبحثون عن الماء أولا لأنهم يتبعون قاعدة “حيث توجد المياه ربما توجد حياة”.

وإذا كان الأمر كذلك فما السر الكيميائي الذي يختص به الماء ويجعل البقاء على قيد الحياة بدونه أمرا مستحيلا؟ وهل توجد مواد أخرى في الكون يمكن أن تقوم بنفس عمل الماء؟

جزيء الماء
وفقا لموقع “هاو ستاف وركس” (howstuffworks)، فإن جزءا من السبب الذي يجعل العلماء يعتقدون أن الماء أفضل من أي مادة أخرى في الحفاظ على الحياة هو أننا لم نكتشف أبدا كائنا عضويا ثبت تخليه عن الماء، وفي حين أن بعض الكائنات الحية تحتاج إلى ماء أقل من غيرها فإن كل كائن حي نعرفه يحتاج إلى الماء للبقاء على قيد الحياة.

أما جامعة هارفارد الأميركية فتذكر على موقعها أنه لا يوجد جزيء آخر يضاهي الماء عندما يتعلق الأمر بخصائصه الكيميائية الفريدة التي تدعم الحياة، إذ لا يستطيع الماء فقط إذابة أي شيء تقريبا، ولكنه أيضا إحدى المواد القليلة التي يمكن أن توجد في صورة صلبة وسائلة وغازية ضمن نطاق من درجات الحرارة التي تحدث على الأرض.

أمر آخر وهو أن كل أشكال الحياة على الأرض تستخدم غشاء يفصل الكائن الحي عن بيئته، وللبقاء على قيد الحياة يأخذ الكائن الحي مواد مهمة لإنتاج الطاقة، فيما ينقل المواد السامة إلى الخارج، والماء ضروري في هذا الصدد ببساطة لأنه سائل في درجات حرارة شبيهة بالأرض، ونظرا لأنه يتدفق فإنه يوفر وسيلة فعالة لنقل المواد من الخلية إلى بيئتها.

التركيب الكيميائي للماء
الجزء الآخر من معادلة أن الماء يمكن أن يحمل الأشياء داخل وخارج الخلية يتعلق بتكوينه الكيميائي الفريد، إذ ترجع أدوار عدة للماء في دعم الحياة إلى تركيبه الجزيئي وبعض الخصائص الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.