سياسة

هل انقلبت تركيا على الثورة السورية؟

ـ علينا تحقيق اتفاق بين المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما، وإلا فلن يكون هناك سلام دائم
ـ أنقرة تواصل كفاحها ضد الإرهاب داخل الأراضي السورية من جهة، وتعمل على إيجاد حل سياسي للأزمة عبر جهودها الدبلوماسية في مسار أستانة
ـ أجهزة الاستخبارات كانت تتواصل فيما بينها، والآن عاد هذا التواصل مجددا بعد فترة من الانقطاع، وخلال هذه اللقاءات يتم تناول مواضيع مهمة

كشف وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الخميس، أنه أجرى محادثة قصيرة مع وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد، على هامش اجتماع حركة عدم الانحياز الذي عقد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بالعاصمة الصربية بلغراد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، الخميس، في ختام اجتماعات المؤتمر الـ13 للسفراء الأتراك المنعقد بالعاصمة التركية أنقرة.

وقال تشاووش أوغلو: “في هذا اللقاء أكدت أن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة هو الحل السياسي والقضاء على الإرهابيين دون أي تمييز بينهم وتحقيق اتفاق بين النظام والمعارضة، وتركيا تدعم هذه الخطوات”.

وأردف: “علينا تحقيق اتفاق بين المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما، وإلا فلن يكون هناك سلام دائم”.

وأضاف: “يجب أن تكون هناك إدارة قوية لمنع انقسام سوريا، والإرادة التي يمكنها السيطرة على كل أراضي البلاد لا تقوم إلا من خلال وحدة الصف”.

وحول احتمال قيام تركيا بعملية عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية، قال تشاووش أوغلو: “هدفنا من العمليات العسكرية داخل سوريا هو مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تهدد أراضينا وتسعى لتحقيق أجنداتها الانفصالية داخل هذا البلد”.

وأشار إلى أن أنقرة تواصل كفاحها ضد الإرهاب داخل الأراضي السورية من جهة، وتعمل على إيجاد حل سياسي للأزمة عبر جهودها الدبلوماسية في مسار أستانة من جهة أخرى.

وتابع: “لقد مرت 11 عاما على الحرب الداخلية في سوريا ومات وهُجّر الكثيرون، يجب أن يعود هؤلاء الذين اضطروا لترك ديارهم إلى وطنهم بمن فيهم المقيمون في تركيا، ومن أجل ذلك نسعى لتحقيق سلام دائم في سوريا”.

وتطرق الوزير التركي إلى إعادة إعمار سوريا قائلا: “يجب الإقدام على خطوات ملموسة في هذا الخصوص، لكن لا أحد بما في ذلك الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية تريد تقديم مساعدات قبل تحقيق وقف حقيقي لإطلاق النار وإحلال سلام دائم في سوريا”.

وردا على سؤال عما إذا كان هناك تواصل بين تركيا والنظام السوري على الصعيدين الدبلوماسي والسياسي، أكد تشاووش أوغلو أن التواصل بين الجانبين يقتصر حاليا على أجهزة الاستخبارات.

وأضاف: “الرئيس أردوغان أجاب عن هذا السؤال أثناء عودته من مدينة سوتشي الروسية، الجانب الروسي أبدى رغبته منذ فترة طويلة في عقد لقاءات بين الجانبين التركي والسوري، والرئيس بوتين سعى للقاء بين أردوغان و(بشار) الأسد، لكن الرئيس أردوغان قال له إن اللقاءات الجارية بين أجهزة الاستخبارات ستكون مفيدة”.

وأردف: “أجهزة الاستخبارات كانت تتواصل فيما بينها، والآن عاد هذا التواصل مجددا بعد فترة من الانقطاع، وخلال هذه اللقاءات يتم تناول مواضيع مهمة”. وفق الأناضول

وأكد أن تركيا لا تطمع في اقتطاع أجزاء من سوريا، وتدعم وحدة أراضي هذا البلد أكثر من كافة الدول الأخرى، مشيرا أن أنقرة تدعم دائما أي كفاح ضد التنظيمات الانفصالية”.

واستطرد: “الهدف الوحيد لتنظيم واي بي جي/ بي كي كي” الإرهابي هو تقسيم سوريا، وقد قلت ذلك لوزير خارجية سوريا عند حديثنا القصير في بلغراد”.

قراءات سريعة

الباحث السوري فراس فحام يرى أن ‏اتصالات تركيا مع النظام السوري لن تضمن لها أن يقوم النطام بمحاربة بي كي كي، لكنها ستؤدي إلى فقدانها استثمارها في علاقتها مع الشعب والمعارضة لسنوات.. ‏هل من المعقول أن تندفع تركيا للفخ الذي تنصبه روسيا؟

الإعلامي عبسي سمسيم: الذي يطالب بمصالحة مع النظام من أجل صفقة مع روسية الا يعرف ان من يطالبهم بالمصالحة لديهم اكثر من نصف مليون شهيد ومئات الاف المعتقلين وملايين المهجرين وان هذا الثمن الباهظ لثورتهم على نظام مجرم بالنأكيد لم يدفعوه ليصالحوا من قتلهم وهجرهم ودمر مدنهم وقراهم.

أحمد الأحمد: مستمرون ومتمسكون بمطالبنا حتى تحقيق العدالة الإنتقالية. هذة قضية شعب ضحى بكل مايملك لأجل مستقبل أفضل وليست خلاف على هكتارين شعير سعادة الوزير.

مجمود رحيل: تصريحات وزير الخارجية التركي ولقاءه مع وزير خارجية النظام المجرم تحتاج ردة فعل شعبية من السوريين في الداخل والخارج وخصوصاً أمام السفارات التركية في أوروبا.. مؤسسات الثورة والمعارضة مطالبة أيضاً باستعادة القرار الوطني وترك التبعية وفرض موقفها ومصالحها واتخاذ موقف واضح ومشرّف مما يجري..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.