ملفات إنسانية

عبارة “ما يسوي هذي الأفعال إلا مريض” تدين شاباً وتغرمه

أقام شاب دعوى قضائية أمام محكمة العين، طالب فيها بإلزام المشكو عليه أن يؤدي له تعويضاً بمبلغ 50 ألف درهم عن الأضرار التي لحقت به.

وقال شارحاً لدعواه إن المشكو عليه قام بسبه بأن وجه إليه عبارة: «ما يسوي هذي الأفعال إلا مريض»، وتمت إدانته بموجب حكم جزائي وبتغريمه 3 آلاف درهم، فيما قدم المشكو عليه مذكرة طلب في ختامها رفض الدعوى.

وأوضحت المحكمة في حيثيات حكمها، أن البين من الأوراق إدانة المشكو عليه عن تهمة سب الشاكي. وقد لحق بالأخير ضرر معنوي يتمثل في إيذاء وجرح مشاعره، والمساس به وبسمعته، ولقد توافرت علاقة السببية بين الخطأ والضرر، فيكون المشكو عليه ملزماً قانوناً بتعويض الشاكي عن تلك الأضرار.

ورفضت المحكمة طلب التعويض المادي، مشيرة إلى أن الشاكي لم يقدم للمحكمة ما يثبت أن هناك أضراراً مادية لحقت به جراء خطأ المشكو عليه، كما لم تجد المحكمة أساساً في الأوراق لطلبه يمكن من خلاله تحديد قيمة الأضرار والخسائر التي لحقت به.

كما أنه لم يبين أيضاً مقدار ما فاته من كسب وما لحقه من خسائر مادية جراء هذا الفعل. وعليه حكمت المحكمة بإلزام المشكو عليه بأن يؤدي للشاكي مبلغاً وقدره 5 آلاف درهم مع إلزامه بما يناسب المبلغ من الرسوم والمصاريف، وليصل بذلك إجمالي المبالغ التي دفعها المشكو عليه إلى 8 آلاف درهم. وفق صحيفة البيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.