ترجمة

فرنسا تشبته بإضرام متعمد للحرائق على ساحلها وتطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانيان إنه سيتم نشر ألف من رجال الإطفاء الإضافيين وتسع طائرات إضافية ومروحيتين لمكافحة الحرائق فى جنوب غرب البلاد.

وأضاف دارمانيان لشبكة “بي اف ام تي في” إن فرنسا طلبت المساعدة من دول الاتحاد الأوروبي، موضحا أن السويد وإيطاليا ستقدمان طائرات للسيطرة على الحرائق.

وأضاف الوزير أنه يشتبه في أنه تم إضرام الحرائق عن عمد على ساحل المحيط الأطلسي. وأشار إلى أن المسؤولين عن ذلك سيتعرضون لعقوبات قاسية.

واندلعت حرائق الغابات مجددا في جنوب غرب فرنسا، فيما تمر البلاد بموجة حارة ثالثة وأسوأ جفاف على الإطلاق، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

وذكرت السلطات المحلية في إقليم جيروند أن نحو ستة آلاف هكتار من الغابات احترقت في الإقليم الواقع حول بوردو، وتم إجلاء نحو 5800 ألف شخص من منازلهم.

وقالت السلطات في إقليم جيروند، في بيان، إن “النيران ضارية للغاية”، مضيفة أن الحريق يمتد الآن إلى منطقة لوند المجاورة. وألحق أضراراً بـ15 منزلا.

وفرضت السلطات حدودا على السرعة على طريق “ايه 63 ” القريب فيما اقتربت النيران منه، وتستعد السلطات لغلق جزء من الطريق الذي يربط بوردو بإسبانيا. وفق القدس العربي

وإلى الشمال، فوق نهر لوار، اندلع حريق غابات عبر أكثر من 1200 هكتار في غابة بوجل، بحسب الإقليم المحلي. ويحاول رجال الإطفاء إخماد حريق في منطقة افيرون بجنوب البلاد.

وبحسب هيئة الأرصاد الجوية فرانس ميتيو، فإن هذه الموجة الحارة أقل شدة من تلك التي شهدتها البلاد في حزيران/يونيو وتموز/يوليو، ولكن أطول قليلا.

وارتفعت درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية في أجزاء من جنوب غرب البلاد اليوم، ومن المتوقع أن تتراجع مجدداً اعتباراً من يوم الأحد.

(د ب أ)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.