ملفات إنسانية

أخصائيون: تطوّر اللغة يؤثر على 10 % من الأطفال ما قبل المدرسة

تنظم مستشفى رأس الخيمة، في الحادية عشرة من صباح غد، ندوة مجانية للتوعية حول اضطرابات النطق والكلام والتعريف باستراتيجيات التدخل المبكر والبرامج المنزلية والخطط العلاجية.

وتعتبر هذه الاضطرابات من المشكلات الشائعة لدى الأطفال، حيث يعاني 1 من أصل 11 طفلاً بعمر الخامسة من صعوبات في النطق واللغة، فيما أكد أخصائيون أن تطور اللغة يؤثر على 10% من الأطفال في سن ما قبل المدرسة.

وقالت نهال أبو العزايم عبدالله، أخصائية علاج اضطرابات النطق والكلام: يعتبر تأخر الكلام من المشكلات الشائعة عند الأطفال، حيث يؤثر تطور اللغة على نحو 10% من الأطفال في سن ما قبل المدرسة، وربما يكون العدد أكبر نظراً لعدم تشخيص جميع الحالات.

ويعتبر هذا الاضطراب أكثر انتشاراً عند الأولاد من ثلاث إلى أربع مرات منه لدى البنات. ونهدف من خلال جلستنا الأولى حول هذا الموضوع إلى تثقيف الأهالي ومساعدتهم على اكتشاف العلامات المبكرة لتأخر النطق والكلام عند أطفالهم.

وأكد الدكتور رضا صدّيقي، المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، يمكن لتأخر التواصل عند الأطفال أن يؤدي لمشكلاتٍ عصبية ونفسية وعزلة وتأخر أكاديمي وحالة من الإحباط، ويعتبر التقييم الشامل إلى جانب التشخيص المناسب والكشف المبكر والعلاج الملائم من العوامل الأساسية التي تسهم في تحقيق نتائج إيجابية في التعامل مع هذا الاضطراب، لذلك من المهم استشارة خبير بمجرد ملاحظة أي تأخير في النطق.

يعتبر تقليل وقت تعرض الأطفال لشاشات الأجهزة الإلكترونية من الممارسات المساعدة، وذلك بسبب تأثيرها السلبي على مهارات تطور اللغة لدى الأطفال، وتشجيعهم على المشاركة في النشاطات الاجتماعية التي تعزز من ثقتهم في أنفسهم وتحفز نموهم اللغوي.

كما يجب عدم التأخر في زيارة أخصائي النطق في حال ملاحظة أن الطفل لا يستخدم الكلام بشكل يتوافق مع عمره. وفق صحيفة البيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.