رياضة

الخبراء يجيبون.. هل يمكن أن نتوقع انهيارا أكبر لليورو؟

هيومن فويس

في هبوط قياسي لم يشهده منذ 20 عاما، تراجع سعر اليورو -اليوم الأربعاء- ليوازي سعر الدولار الأميركي، مخلفا انعكاسات خطيرة وارتدادات كثيرة على الاقتصاد الأوروبي وعلى التضخم والقدرة الشرائية للمواطن.

وكان سعر صرف العملة الأوروبية وصل يوم أمس الثلاثاء إلى دون مستوى دولار واحد في -فترة وجيزة- وذلك للمرة الأولى منذ عام 2002.

ووفقا لبيانات موقع “بلومبيرغ”، فقد تراجع سعر صرف اليورو بنسبة تفوق 0.7% إلى 1.0038 دولار، في وقت تعزز فيه سعر الدولار بسبب وضعه ملاذا آمنا ورفع أسعار الفائدة الأميركية.

الحرب الروسية
وبحسب الخبراء والمراقبين، لعبت الحروب الروسية الأوكرانية وما أججته من ارتفاع حاد في أسعار الطاقة والمحروقات، دورا رئيسيا في هذا التراجع القياسي لليورو مقابل الدولار، خاصة في ظل الانكماش الاقتصادي وارتفاع نسبة التضخم في منطقة اليورو إلى أكثر من 5% مع بداية العام الحالي، وهي أعلى نسبة للقارة الأوروبية منذ 30 عاما، بحسب آخر الأرقام التي نشرها مكتب “يورو ستات” (Euro stat) للإحصائيات التابع للمفوضية الأوروبية.

ركود اقتصادي أوروبي
من جانبه، أشار المحلل والخبير الاقتصادي دانيال ملحم إلى أن ضعف سعر اليورو ليس ناتجا بالدرجة الأولى عن ضعف منطقة اليورو أو الحرب، وإنما عن قوة الدولار وتزايد الطلب عليه في الأسواق العالمية، وهذا ما يدفعه لهذا الصعود الكبير.

وقال إن أغلب أسعار الطاقة في السوق العالمية مسعّرة بالدولار، وبالتالي فإن ارتفاع أسعار الطاقة يؤدي آليا إلى زيادة الطلب على الدولار، ونتيجة إلى كل ذلك أصبح الدولار ملاذا أمنا في السوق وزاد الطلب عليه.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- “لكن رغم ذلك، فإن اليورو لا يضعف فقط من هذه العوامل، وإنما يعود ضعفه أيضا إلى ضعف النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو وضعف النمو في أوروبا، وخاصة المؤشرات السلبية الأخيرة التي ظهرت في ألمانيا وعدة دول أوروبية كبرى، تغذي فرضية أن أوروبا ستدخل في حالة من الركود الاقتصادي، وهو ما سيؤدي الى إضعاف قيمة اليورو وسعره”.

من جهته، يرى الخبير الاقتصادي والمختص في العملة الدكتور كميل الساري أن هذا الهبوط كان متوقعا، لأن العقوبات الاقتصادية على روسيا أدت مباشرة إلى هذا الانكماش والانتكاسة في الاقتصاد الأوروبي، وكانت البداية مع الأزمة التي يشهدها الاقتصاد الألماني، وهذا طبعا يؤثر مباشرة على العملة الأوروبية.

كما شدد على أن ارتفاع أسعار الطاقة وأزمة إمدادات الغاز من روسيا إلى أوروبا، تجعل من الظرفية الاقتصادية أحسن في الولايات المتحدة منها في أوروبا، لأن واشنطن ليست فقط منتجة للغاز والنفط، وإنما هي تصدرهما أيضا، وبالتالي ليس فيها أزمة طاقة.

وأصبح اليورو عملة قانونية في الأول من يناير/كانون الثاني 1999 في 11 دولة من أصل 15 هي أعضاء الاتحاد الأوروبي في ذلك الوقت، وبدأ ذلك إلكترونيا فقط، ثم اتخذ شكل الأوراق النقدية والعملات المعدنية بدءا من أول يناير/كانون الثاني 2002.

ويُعدّ اليورو اليوم العملة الرسمية لنحو 340 مليون شخص في 19 دولة من دول الاتحاد الأوروبي، وستكون كرواتيا الدولة الـ20 التي تعتمد اليورو عملة رسمية، بعد أن وافق وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء بشكل نهائي على طلبها، وسيدخل القرار في الأول من يناير/كانون الثاني 2023 حيز التنفيذ.

هل يمكن أن نتوقع انهيارا أكبر لليورو؟
في وقت تتزايد فيه المخاوف من تطور الانكماش والركود اقتصادي، في ظل ارتفاع التضخم وتزايد عدم اليقين بشأن استمرار إمدادات الغاز الروسي، يصبح الوضع “دقيقا جدا” للدول الأوروبية، باعتبار أن قرابة 50% من واردات هذه الدول مقومة بالدولار، فهل يمكن أن نتوقع انهيارا أكبر لليورو في قادم الأيام، وما آفاق العملة الأوروبية في ظل هذا الوضع؟

يجيب الساري عن هذا السؤال قائلا للجزيرة نت “أتوقع هبوط اليورو في الشهور المقبلة، لأننا في بداية أزمة إمدادات الغاز، لأن الدول الأوروبية حاليا لديها احتياطي كافٍ من الغاز لأننا في الصيف، لكن مع دخول الخريف والشتاء وتضاعف استهلاك الغاز، فإن الوضع سيتأزم أكثر وبالتالي اليورو سيهبط أكثر، وهذا الارتفاع الكبير في النفط والغاز مضر للمستهلك الأوروبي، خاصة على الشركات الأوروبية، وهذا ما يعزز التضخم ويفاقم الأزمة أكثر”.

ويشدد الخبير الاقتصادي المختص في العملة على أن آفاق اليورو في المستقبل غامضة وسوداوية ما لم يتدخل البنك المركزي الأوروبي أو الفدرالي الأميركي، لأن قوة الدولار راجعة بالأساس إلى قوة تدخل البنك المركزي الأميركي، عكس البنك المركزي الأوروبي الذي لا يتدخل كثيرا في اليورو وبالتالي نجده يتعرض للمشاكل والهبوط.

هل هي فرصة للاستثمار؟
رغم التقلبات الكبيرة والضغوط التي تتعرض لها العملة الأوروبية، وتراجع نسبة النمو في منطقة اليورو، وارتفاع نسبة التضخم إلى مستويات قياسية لم تشهدها أوروبا منذ عقود، لم يتحرك البنك المركزي الأوروبي، الذي أعلن سابقا أنه سيجتمع يوم 21 يوليو/تموز الجاري، ولم يقم برفع سعر الفائدة منذ 11 عاما، أو اتخاذ إجراءات وقائية من شأنها أن تشجّع الاستثمارات الخارجية أو تقلل من نسبة التضخم.

وكان مصرف فرنسا المركزي اعتبر نهاية مايو/أيار أن ضعف اليورو قد يعرقل جهود البنك المركزي الأوروبي في السيطرة على التضخم.

In a record drop not seen in 20 years, the price of the euro fell – today, Wednesday – to match the price of the US dollar, leaving serious repercussions and many repercussions on the European economy, inflation and the purchasing power of the citizen.

Yesterday, Tuesday, the European currency exchange rate reached below the level of one dollar in – for a short period – for the first time since 2002.

According to Bloomberg website data, the euro exchange rate fell by more than 0.7% to $1.0038, at a time when the dollar was strengthening due to its safe haven status and raising US interest rates.

Russian war
According to experts and observers, the Russian-Ukrainian wars and their fueled by a sharp rise in energy and fuel prices played a major role in this record decline of the euro against the dollar, especially in light of the economic downturn and the rise in the inflation rate in the euro area to more than 5% at the beginning of this year, which is The highest percentage for the European continent in 30 years, according to the latest figures published by the Eurostat Office of Statistics of the European Commission.

european economic recession
For his part, economic analyst and expert Daniel Melhem pointed out that the weakness of the euro price is not primarily a result of the weakness of the euro zone or the war, but rather the strength of the dollar and the increasing demand for it in global markets, and this is what drives it to this great rise.

He said that most energy prices in the global market are priced in dollars, and therefore the rise in energy prices automatically leads to an increase in the demand for the dollar, and as a result of all that, the dollar has become a safe haven in the market and the demand for it has increased.

He added – in an interview with Al Jazeera Net – “But despite this, the euro is not only weakening from these factors, but its weakness is also due to the weakness of economic activity in the euro area and weak growth in Europe, especially the recent negative indicators that appeared in Germany and several major European countries, It feeds the hypothesis that Europe will enter a state of economic stagnation, which will lead to a weakening of the value and price of the euro.”

For his part, economist and currency specialist Dr. Kamil Al-Sari believes that this decline was expected, because the economic sanctions on Russia directly led to this contraction and setback in the European economy, and the beginning was with the crisis in the German economy, and this of course directly affects the European currency.

He also stressed that the high energy prices and the crisis of gas supplies from Russia to Europe, make the economic situation better in the United States than in Europe, because Washington is not only a producer of gas and oil, but also exports them, and therefore there is no energy crisis.

The euro became legal currency on January 1, 1999, in 11 of the 15 countries that are members of the European Union at that time, and it started electronically only, and then took the form of banknotes and coins starting from January 1, 2002.

Today, the euro is the official currency for about 340 million people in 19 countries of the European Union, and Croatia will be the 20th country to adopt the euro as an official currency, after the European Union finance ministers approved its request yesterday, Tuesday, and the decision will enter on the first of January The second 2023 comes into effect.

Can we expect a bigger collapse of the euro?
At a time when fears are increasing about the development of deflation and economic stagnation, in light of high inflation and increasing uncertainty about the continuation of Russian gas supplies, the situation is becoming “very delicate” for European countries, given that nearly 50% of these countries’ imports are denominated in dollars, so can we expect a collapse The euro is bigger in the coming days, and what are the prospects for the European currency in light of this situation?

Al-Sari answers this question, saying to Al-Jazeera Net, “I expect the euro to fall in the coming months, because we are at the beginning of the gas supply crisis, because European countries currently have sufficient reserves of gas because we are in the summer, but with the advent of autumn and winter and the doubling of gas consumption, the situation will deteriorate more and therefore The euro will fall more, and this large rise in oil and gas is harmful to the European consumer, especially to European companies, and this boosts inflation and exacerbates the crisis further.

The currency expert stresses that the euro’s future prospects are ambiguous and bleak unless the European Central Bank or the US Federal intervenes, because the dollar’s ​​strength is mainly due to the strength of the US Central Bank’s intervention, unlike the European Central Bank, which does not interfere much in the euro and therefore we find it exposed to problems and landing.

Is it an investment opportunity?
Despite the great fluctuations and pressures on the European currency, the decline in the growth rate in the euro area, and the rise in the rate of inflation to record levels that Europe has not seen for decades, the European Central Bank, which previously announced that it will meet on July 21, did not move, and did not raise The interest rate since 11 years, or taking preventive measures that would encourage foreign investments or reduce the rate of inflation.

The Central Bank of France considered at the end of May that the weakness of the euro might hinder the efforts of the European Central Bank to control inflation.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.