سياسة

بوتين يفقد صوابه وتصريح خرافي

بوتين يفقد صوابه وتصريح خرافي

في أحدث تهديدٍ للولايات المتحدة ردّاً على العقوبات الاقتصادية ودعم أوكرانيا بالأسلحة، اقترح مسؤول روسي كبير إعادة “ولاية ألاسكا وضمها إلى الأراضي الروسية”، فيما أخذ آخر التهديدات إلى أبعد من ذلك، بالتلميح إلى تصعيد نووي.

مسؤول روسي يهدد أمريكا
حذّر رئيس مجلس النواب الروسي فياتشيسلاف فولودين، من أنَّ الولايات المتحدة الأمريكية يجب أن تتذكر أنَّ ألاسكا كانت في السابق تابعة لروسيا.

وأضاف: “عندما يحاولون الاستيلاء على أصولنا في الخارج، يجب أن يدركوا أن لدينا أيضاً شيئاً نطالب به”.

ووفقاً لموقع “RBC News”، أشار فولودين أيضاً إلى اقتراح قدمه نائب رئيس مجلس الدوما بيوتر تولستوي بأنه يمكن إجراء استفتاء في ألاسكا بشأن هذه المسألة.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة اشترت مقاطعة ألاسكا من الحكومة الروسية عام 1867، وفي ذلك الوقت، وقعت أمريكا على شيك بمبلغ 7.2 مليون دولار لدفع ثمنها، وحصلت من الطرف الروسي على معاهدة التنازل التي أكدت الاستحواذ عليها رسمياً.

وفي 18 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام، تحتفل ألاسكا باليوم الذي تمَّ فيه نقل الإقليم من روسيا إلى الولايات المتحدة.

يذكر أنه منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي، والولايات المتحدة لم تتوقف عن دعم كييف عسكرياً، كما أنها ما زالت مستمرة في فرض عقوبات اقتصادية على موسكو.

مسؤول روسي يهدد بالنووي
تعليقاً على العقوبات الاقتصادية، أخذ ديمتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، التهديدات إلى أبعد مما تخيله فولودين، بالتلميح إلى تصعيد نووي.

إذ قال ميدفيديف إنَّ “فكرة معاقبة دولة لديها أكبر إمكانات نووية فكرة سخيفة ومن المحتمل أن تخلق تهديداً لوجود البشرية”، في إشارة إلى روسيا التي تحتفظ برؤوس حربية نووية أكثر من أي دولة أخرى، وفقاً لوكالة The Associated” “Press.

وأضاف: “الولايات المتحدة نفسها لم تتحمل المسؤولية عن عديد من المواجهات الدموية والاستيلاء على الأراضي، وأنه من الأفضل ألا تنظر إلى روسيا قبل فحص تاريخها”.

وتابع: “تاريخ الولايات المتحدة بأكمله منذ أوقات إخضاع السكان الهنود الأصليين يمثل سلسلة من الحروب الدموية، يجب على الولايات المتحدة وعملائها الذين لا فائدة لهم أن يتذكروا كلمات الكتاب المقدس: لا تدينوا لكيلا تُدانوا”.

تصريحات ميدفيديف ليست الأولى من نوعها التي يهدد فيها الروس حلفاء أوكرانيا بحربٍ نووية، ففي مايو الماضي، حذر مسؤولون روس بريطانيا أيضاً بضربةٍ نووية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *