سياسة

ماذا يحدث في روسيا؟.. بوتين يبدأ في داخل دولته

ماذا يحدث في روسيا؟.. بوتين يبدأ في داخل دولته

كشفت صحيفة ذا صن البريطانية، مساء أمس الثلاثاء، عن مقتل مسؤول تنفيذي كبير على صلة بشركة الطاقة الروسية العملاقة “غازبروم”، معتبرةً أن الحادث ضمن سلسلة من حالات “وفاة غامضة” أصابت رجال أعمال روس.

حالات “وفاة غامضة”
وأوضحت صحيفة ذا صن، أن “المليونير يوري فورونوف ذو 61 عاماً، هو أحدث مليونير روسي “يموت في ظروف غامضة مؤخراً”.

وبيّنت الصحيفة البريطانية أن فورونوف كان رئيساً لشركة “نقل ولوجستيات”، ولديها “عقود مربحة” مع عملاق الغاز الروسي في القطب الشمالي.

وتعتبر وفاة المليونير الروسي سادس حالة بعد أن توفي أربعة من رؤساء قطاع صناعة الغاز ومسؤول طبي كبير في “ظروف غامضة”، بحسب الصحيفة البريطانية.

من جانبها ذكرت صحيفة صحيفة “مترو”، أنه تم العثور على جثة فورونوف، التي ظهرت عليها طلقة نارية من مسافة قريبة في الرأس، بحوض السباحة في قصره الواقع بقرية “للنخبة” قرب مدينة سان بطرسبرغ.

وبحسب معلومات الصحيفة فقد عثر مسدس من نوع “غراند باور” قرب مسرح الجريمة، ورصاصات فارغة في قاع المسبح، فيما ذكرت مصادر روسية للصحيفة أنه يجري التحقيق في ظروف مقتله، التي ربطتها في البداية بـ “شجار مع شركاء”.

وبيّن المصدر ذاته أن زوجة فورونوف أخبرت المحققين أنه كان يعتقد لعدة أسابيع بتعرضه للنصب من قبل متعاقدين وشركاء “تصرفوا بطريقة غير شريفة”، حسب وصفهم.

والغريب بالأمر أن كاميرات المراقبة لم ترصد أي زائر لقصره الواقع في منطقة “لينينغراد”، مما يثير الشكوك أكثر بحادثة مقتله “الغامضة”.

حالات وفاة غامضة
قبل مدة وجيزة أثارت حالتا وفاة لمديرين تنفيذيين مرتبطين بشركة غازبروم، في منطقة تضم منازل للنخبة قرب سان بطرسبرغ، شكوكاً في أن حالات الانتحار الظاهرة ربما تكون جرائم قتل، وفقا لـ “ذا صن”.

وبحسب مصادر إعلامية، كان قد عثر على ألكسندر تيولاكوف، وهو مسؤول مالي وأمني كبير في غازبروم ميتاً في فبراير، حيث ظهر عليه آثار ضرب وقيل، إنه “انتحر”، وفق وسائل إعلام روسية.

كما تتحدث التقارير أنه وفي نفس “مجمع لينينسكي” السكني المسور في منطقة لينينغراد، عثر قبل ثلاثة أسابيع على ليونيد شولمان، وهو رئيس النقل في شركة “غازبروم إنفست”، ميتاً بطعنات متعددة على أرضية حمامه.

أيضاً عثر على الملياردير ألكسندر سوبوتين، وهو مدير سابق في شركة “لوك أويل” المقربة من الكرملين ومالك شركة شحن، ميتاً في مايو، كما لفتت الصحيفة البريطانية إلى حالات وفاة غامضة لمسؤولين وأثرياء آخرين.

وكانت صحيفة لوفيغارو الفرنسية أوضحت أن سلسلة من حالات الانتحار بين ما يعرف بالأوليغارشية الروسية تم الكشف عنها منذ بداية حرب موسكو على أوكرانيا، وما هو مثير للاستغراب بشأن ذلك هو التشابه المريب لظروف موت هؤلاء الأثرياء، وفقاً للصحيفة.

ولا يتوقف الغموض عند هذا الحد، إذ تقول لوفيغارو إن عدد من تم التأكد من موتهم في هذه الظروف منذ بدء الحرب خمسة، إضافة لآخر مات قبيل الحرب بأيام فقط.

ويرى معهد وارسو، وهو مركز أبحاث مقره في بولندا، أن حالات الانتحار المسجلة “مشبوهة” خاصة وأن أربعة ممن ماتوا مرتبطون بشركات كبرى تعمل في قطاع الطاقة الروسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.