سياسة

وزير الدفاع التركي يجتمع مع قادة الوحدات العسكرية التركية ويتحدث عن مرحلة “حساسة” في إدلب!

وزير الدفاع التركي يجتمع مع قادة الوحدات العسكرية التركية ويتحدث عن مرحلة “حساسة” في إدلب!

أدلى وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” بتصريحات جديدة تحدث من خلالها عن تطورات الأوضاع الميدانية في سوريا، لا سيما المناطق الشمالية التي ينتشر فيها الجيش التركي في إدلب.

وحذّر “آكار” خلال اجتماع عقده عبر تقنية الفيديو مع قادة الوحدات العسكرية التركية على الحدود وخارج البلاد من تقـ.ـويض الأمن في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأكد الوزير التركي بعد جولة تفقدية قام بها مساء أمس الأربعاء إلى الوحدات المنتشرة في ولاية “هاتاي” الحدودية مع الأراضي السورية، على أن بلاده ستواصل بذل المزيد من الجهود من أجل ضمان استمرارية الاستقرار والهدوء في المناطق الشمالية من سوريا.

وشدد “آكار” على وجوب أن تتمتع الأطراف الساعية لإنهاء الاستقرار والهدوء في إدلب بالحكمة والعقلانية، وفق تعبيره.

وتحدث عن مرحلة “حساسة” جداً تمر بها محافظة إدلب والمنطقة عموماً، مشيراً أن بلاده تتابع المستجدات والتطورات عن قرب، بالإضافة إلى أنها تتخذ الخطوات اللازمة بهذا الخصوص.

وأوضح أن تركيا تسعى بشتى الوسائل للحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، لاسيما محافظة إدلب.

ونوه “آكار” أن جهود بلاده تنصب في المرحلة القادمة على ضمان استمرار العمل بموجب اتفاق وقف اطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب وما حولها.

وأشار الوزير التركي في معرض حديثه إلى أن حوالي مليون مواطن سوري قد عادوا إلى بلادهم بشكل أمن وطوعي في الفترة الماضية، مبيناً أن من بينهم 470 ألف عادوا إلى محافظة إدلب، وذلك بعد حالة الهدوء والاستقرار التي شهدتها المحافظة بفضل العمليات العسكرية التركية، وفق تعبيره.

كما تطرق “آكار” للحديث عن تعرض عربة تابعة للجيش التركي للاستهـ.ـداف، مشدداً على أن قوات بلاده مازالت تبذل جهوداً مضاعفة للقـ.ـضاء على كافة العناصر الذين يشكلون خطـ.ـراً على أمن واستقرار تلك المنطقة حتى يومنا هذا.

اقرأ أيضاً: مستغلاً العيد.. رامي مخلوف يتحدث عن حل شامل ومذهل في سوريا متجاهلاً بشار الأسد (فيديو)

وكان “آكار” قد أدلى قبل أيام بتصريحات هامة حول الأوضاع الميدانية في سوريا، أوضح من خلالها أسباب استمرار التواجد العسكري لتركيا في الشمال السوري.

وأكد حينها، أن هدف تركيا من التواجد العسكري سواءً في سوريا أو العراق، هو مواصلة مكافـ.ـحة التنظيمات “الإرهـ.ـابية”.

اقرأ أيضاً: استكمالاً لمسرحية الانتخابات.. بشار الأسد يركب موجة الحملات الانتخابية عبر مجموعة من القرارات!

وأشار “آكار” إلى أن تركيا ليس لديها أي أهداف أخرى من التواجد العسكري في سوريا والعراق سوى الحفاظ على الأمن القومي التركي وتحـ.ـييد عناصر الجماعات الإرهـ.ـابية الذي يستهـ.ـدفون المواطنين الأتراك منذ 40 عاماً عبر تلك المناطق، على حد قوله.

وبيّن الوزير التركي في تلك التصريحات أن تركيا بذلت الكثير من الجهود وستواصل العمل في الفترة المقبلة من أجل إعادة الحياة الطبيعية إلى العديد من البلدات والمدن السورية، لاسيما تلك التي ينتشر فيها الجيش التركي في المناطق الشمالية من سوريا، سواءً في إدلب أو شرق الفرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.