سياسة

صواريخ بقدارت نووية.. روسيا تصعد وبوتين يصرح

هيومن فويس

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، في اجتماع بثه التلفزيون مع رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو، إن روسيا ستزوّد روسيا البيضاء بأنظمة صواريخ إسكندر-إم.

وأضاف أن التسليم سيتم في غضون شهور قليلة.

وإسكندر-إم أنظمة صاروخية متحركة موجهة يصل مداها إلى 500 كيلومتر، ويمكن أن تحمل رؤوسا نووية أو تقليدية.

رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التهديدات التي ترددت عن قيام روسيا بشن حرب نووية.
وقال بوتين اليوم الجمعة في المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبرغ، بمجرد أن يرد المرء على تصريحات للسياسيين الأجانب ، يقال على الفور إن روسيا تهدد شخصا ما.
وأضاف: “نحن لا نهدد أي شيء. لكن ينبغي أن يعرف الجميع ما لدينا وما سنستخدمه، إذا لزم الأمر، لحماية سيادتنا”.

بوتين يشدد على قوة روسيا وسيادتها في “نظام عالمي جديد”

أكد الرئيس بوتين أن بلاده تتمتع بالقوة والمرونة في مواجهة العالم الغربي الذي اتهمه بالغطرسة الاستعمارية ومحاولة سحق بلاده من خلال “حرب اقتصادية خاطفة” باستخدام سلاح العقوبات.

وقال “نحن شعب قوي ويمكننا مواجهة أي تحد. سنحل أي مشكلة، مثلما فعل أسلافنا، وتاريخ بلادنا الممتد على مدى ألف عام يتحدث عن ذلك”.

وقوبل خطاب بوتين بالتصفيق عندما أعاد تأكيد عزمه على مواصلة “العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا التي تسببت في وابل من العقوبات الاقتصادية الغربية.

وقال إن الهدف الرئيسي هو الدفاع عن “شعبنا” في منطقة دونباس التي يتحدث معظم سكانها باللغة الروسية في شرق أوكرانيا، وهو مبرر رفضته كييف والغرب باعتباره ذريعة لا أساس لها لحملة تسببت بالفعل في سقوط آلاف القتلى وأدت إلى احتلال أجزاء من أوكرانيا بعيدة عن دونباس.

وقال بوتين في خطابه الذي استمر 73 دقيقة إن الجنود الروس يقاتلون أيضا للدفاع عن “حقوق روسيا في استمرار التنمية”.

وأضاف “في ظل تزايد المخاطر والتهديدات التي نواجهها، كان قرار روسيا القيام بعملية عسكرية خاصة قرارا اضطررنا إليه.. كان صعبا بالفعل، لكنه قرار اضطراري وضروري”.

“نظام عالمي جديد”

وقال بوتين إن الولايات المتحدة تعتبر نفسها “مبعوثة العناية الإلهية على الأرض”، مؤكدا أن روسيا تأخذ مكانها في نظام عالمي جديد ستحدد قواعده “دول قوية وذات سيادة”.

ووصف الحملة في أوكرانيا بأنها عمل تقوم به “دولة ذات سيادة لها الحق في الدفاع عن أمنها”، واتهم الغرب “بالسيطرة الفعلية عسكريا على الأراضي الأوكرانية”.

هجوم إلكتروني”

قبل قليل من الموعد المحدد لبدء كلمة بوتين، قال الكرملين إن هجوما إلكترونيا أصاب الأنظمة الخاصة بالمنتدى بالشلل، مما أرغمه على تأخير موعد البدء لمدة ساعة.

ونفى بوتين الإشارات إلى أن روسيا مسؤولة عن ارتفاع الأسعار العالمية للمواد الغذائية الأساسية.

وقال إن روسيا مستعدة لضمان مرور سفن تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، لكن أوكرانيا لديها خمسة أو ستة طرق بديلة عبر روسيا البيضاء أو بولندا أو رومانيا.

وتستخدم أوكرانيا طرقا بطيئة ومرهقة وخطوط سكك حديدية وطرقا نهرية أكثر تعقيدا في محاولة للالتفاف حول إغلاق ميناء أوديسا الرئيسي بشكل خاص، حيث تخشى وقوع هجوم روسي.

لكن قدرة هذه الطرق تصل في أفضل الأحوال إلى ثلث الكمية التي تزيد عن ستة ملايين طن شهريا من الحبوب والبذور الزيتية التي كانت تُشحن من أوديسا في الماضي.

المصدر: القدس العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.