رياضة

زيدان يرفض عرض باريس سان جيرمان المغري لهذا السبب

هيومن فويس

  زيدان يرفض عرض باريس سان جيرمان المغري لهذا السبب

كشفت العديد من التقارير الإسبانية، عن سبب رفض الفرنسي ذو الأصول الجزائرية زين الدين زيدان 49 عاماً، المدرب السابق لفريق ريال مدريد الإسباني، تولي تدريب فريق باريس سان جيرمان كبديل عن الأرجنتيني مارويسيو بوكيتينو الموسم المقبل.

وأفادت إذاعة ” مونت كارلو” الفرنسية الدولية، بأن سبب رفض زين الدين زيدان تدريب الفريق الباريسي، حتى لا يوضع في دائرة الاتهام والخيانة من قبل جماهير نادي ريال مدريد ومارسيليا، إلى جانب إرسال صدمة أخرى إلى الفريق الملكي. بعد فشله في التعاقد مع كيليان مبابي هذا الصيف.

زيدان ورفض عرض باريس سان جيرمان
لكن شبكة “Tele foot” الفرنسية، قد عللت بسبب آخر عن رفض الأسطورة زيدان صاحب ال3 ألقاب بدوري أبطال أوروبا مع فريق ريال مدريد الإسباني، هو عدم إقتناعه بمشروع الرياضي للنادي (PSG). كما ورغم نجاح الأخير في إقناع مبابي في البقاء وتجديد عقده حتى صيف عام 2025.


وكانت أنباء قد ترددت في الآونة الأخيرة، عن اقتراب الفرنسي زيدان من قيادة تدريب نادي باريس سان جيرمان، خلفاً للمدرب الأرجنتيني بوكيتينو المهدد بالإقالة في أي لحظة، بسبب فشله في موسمين على التوالي في تحقيق الهدف. الذي يسعى لتحقيقه النادي. كما وهو التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.

اجتماع ناصر الخليفي مع زيدان
وفي السياق ذاته، فقد أكدت صحيفة “Eurosport ” الفرنسية، عن تفاصيل اجتماع القطري ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان مع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، على هامش نهائي دوري أبطال أوروبا الذي أقيم في العاصمة الفرنسية (باريس).

وأوضحت الصحيفة، بأن الفرنسي قد رفض عرض الخليفي. بتولي تدريب باريس سان جيرمان، على ضوء عدم إقتناع المدرب في المشروع الرياضي الذي يقوم عليه النادي.


وقد كشفت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية في وقت سابق، عن قيمة العرض الذي تقدم به نادي باريس سان جيرمان من أجل التفاوض مع المدرب زيدان لتولي مهمة تدريب الفريق الباريسي. حيث بلغ قيمة العقد بنحو 25 مليون يورو في الموسم الواحد فقط. بحسب وطن

يشار إلى أن الفرنسي زيدان يرغب في قيادة تدريب منتخب فرنسا “الديوك”، بديلاً عن المدرب ديدييه ديشان، بعد الحصول على وعود من قبل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم. والذي من المحتمل أن يكون بعد نهائيات كأس العالم 2022 قطر.

حقائق سريعة عن زيدان

أول سيارة حصل عليها كانت من رئيس نادي كان الفرنسي الذي وعده بها بعد أول هدف يسجله مع النادي.
أول مدرب لريال مدريد منذ 1928 يسجل الفريق تحت قيادته 10 أهداف في أول مباراتين له كمدرب ولا يستقبل سوى هدف واحد.

دخل مدرب ريال مدريد الإسباني، الفرنسي زين الدين زيدان، تاريخ كرة القدم الأوروبية من أوسع أبوابه، وذلك بعدما أصبح أول مدرب من أصول عربية ينجح في الظفر بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، إثر قيادته لفريقه للفوز على جاره اللدود أتلتيكو مدريد بنتيجة (5-3) بركلات الجزاء الترجيحية، وذلك في المباراة النهائية التي أُقيمت على ملعب “سان سيرو” في مدينة “ميلانو” الإيطالية.

وقاد المدرب الفرنسي البالغ من العمر 43 عاماً فريق العاصمة الإسبانية لانتزاع لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الحادية عشرة في تاريخه (رقم قياسي) بعدما نجح النادي “الملكي” في الفوز على حساب جاره وغريمه أتلتيكو مدريد بنتيجة (5-3) بركلات الجزاء الترجيحية، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1 – 1).

وأضحى نجم كرة القدم الفرنسية السابق، الذي تولى مهمة تدريب الفريق الأول بنادي العاصمة الإسبانية في شهر يناير الماضي خلفاً للمدرب السابق رافاييل بينيتيز، عقب قيادته لناديه الإسباني للفوز بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم؛ أول شخص في تاريخ بطولة الأبطال ينجح في تحقيق لقب البطولة كلاعب (2002) ثم كمساعد مدرب (2014) ثم كمدرب (2016) هذا في وقتٍ بات فيه صاحب الجذور الجزائرية أيضاً أول مدرب من أصول عربية يتمكن تحقيق هذا الإنجاز.

كذلك أصبح أول مدرب فرنسي ينجح في الظفر بلقب دوري الأبطال، حيث لم يسبق لأي مدرب فرنسي آخر أن نجح في تحقيق هذا الإنجاز، رغم أن فرنسا تُعد هي خامس أكثر الدول الأوروبية تقديماً للمدربين في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بإجمالي 28 مدرباً مناصفة مع هولندا.

كما سبق لأربعة مدربين فرنسيين أن تواجدوا في المباراة النهائية لنهائي دوري الأبطال هم: ألبيرت باتو المدير الفني السابق لفريق ريمس الفرنسي، الذي خسر نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين مع فريقه في 1956 و1959، وروبيرت هيربن، الذي قاد سانت إتيان لنهائي عام 1976 قبل أن يخسر بهدف نظيف أمام بايرن ميونخ الألماني، وديديه ديشامب، الذي خسر مع موناكو نهائي نسخة 2004 أمام بورتو البرتغالي، وآرسين فينغر الذي خسر مع فريقه أرسنال الإنجليزي نهائي عام 2006 أمام برشلونة الإسباني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.