المرأة والصحة

لن تصدق هذا ما سيحدث لجسمك عند تناول قوانص الدجاج

هيومن فويس

لن تصدق هذا ما سيحدث لجسمك عند تناول قوانص الدجاج

تعتبر قوانص الدجاج من الأعضاء الصغيرة، وتمثل “الأمعاء” التي تساعد على هضم البذور وغيرها من الأطعمة.

وتحتوي القوانص على العديد من العناصر الغذائية، مثل البروتين، كما تتميز بقلة الدهون، ودورها في إمداد الجسم بالفوائد الصحية، وفقًا لموقع “Live strong”.

العناصر الغذائية في القوانص-94 سعرًا حراريًا.-17.7 جراما من البروتين.-2.1 جرام من الدهون.-18% من الحصة اليومية اللازمة من الزنك.-14% من الحصة اليومية اللازمة من الحديد.-36% من الحصة اليومية اللازمة من السيلينيوم.

-15% من الحصة اليومية اللازمة من الفسفور.-7% من الحصة اليومية اللازمة من البوتاسيوم.-20 % من الحصة اليومية اللازمة من فيتامين بي 12.

وتعد القوانص مصدرًا غنيًا بفيتامين سي والنحاس والمنجنيز والماغنسيوم، فضلاً عن الكالسيوم، وعند تناول كبد الدجاج، يحصل الجسم على العديد من العناصر الغذائية.

1-الوقاية من السرطان
يساعد السلينيوم على الوقاية من أنواع مختلفة من السرطان مثل سرطان الثدي والرئة والبروستاتا والجلد، كما يحمي من الإجهاد التأكسدي الذي يؤدي إلى الإصابة بالأورام الخبيثة.

2-خسارة الوزن
تحتوي القوانص على نسبة عالية من البروتين، ما يحارب الشعور بالجوع، ويعمل على حرق المزيد من السعرات الحرارية، فضلاً عن الوقاية من السمنة وتراكم الدهون بالجسم.

3-تحسين وظائف الدماغ
تتميز القوانص باحتوائها على فيتامين بي 12، والذي يلعب دورًا مهمًا في تحسين وظائف المخ وتعزيز إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويعتبر نقص هذا العنصر الغذائي أكثر شيوعًا لدى مرضى الأنيميا، وفي حال عدم الحصول على ما يكفي الجسم من فيتامين بي 12، تزداد فرص الإصابة بمشكلات الذاكرة والخرف والاكتئاب والإجهاد.

4-بناء العضلات
تمد القوانص الجسم بحوالي 61% من الكمية الموصى بها من البروتين، ما يساعد على بناء العضلات، خاصة لدى لاعبي الأوزان الثقيلة.

5-تعزيز الطاقة
عند الشعور بالتعب، فربما يرجع السبب إلى نقص الحديد، الذي يمكن أن يؤدي إلى الأنيميا وأعراضها مثل الإجهاد والصداع وألم الصدر وعدم انتظام ضربات القلب، في حين تمد القوانص الجسم بحوالي 18% من الحصة اليومية اللازمة من الحديد.

أضرار القوانص
1-إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع غير طبيعي في الكوليسترول أو أمراض القلب والأوعية الدموية، فيجب تقليل القوانص التي يتم تناولها.

2-لا يجب أن يتناول مرضى النقرس القوانص، حيث تزيد من معدلات اليوريك أسيد.

3-أحيانًا يستخدم المزارعون مضادات حيوية لحماية الدجاج من الأمراض، وبالتالي عند تناول كمية كبيرة من القوانص، تزداد مقاومة الجسم للأدوية التي تعمل على محاربة البكتيريا.

ما هي فوائد الدجاج لجسم الإنسان

ترتبط فوائد الدجاج لجسم الإنسان ارتباطًا وثيقًا بقيمته الغذائية، حيث إن 100 غرام منه توفر 250 سعرة حرارية و22 غرام من الدهون، إضافة إلى 89 ميليغرام من الكوليسترول، إلى جانب فيتامين E وفيتامين K، وكذلك فيتامين B12 و فيتامين B3 وفيتامين B5 وفيتامين B6، ومن فوائد الدجاج لجسم الإنسان يُذكر ما يأتي:

يعد مصدرًا جيدًا للبروتين

يوفر الدجاج العديد من الأحماض الأمينية -المكوّنة للبروتين- الضرورية لبناء العضلات، حيث إن الكمية اليومية الموصى بها من البروتين هي غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم، أما الرياضييون فتتراوح احتياجاتهم اليومية منه بين 0.6-0.9 غرام لكل كيلوغرام واحد من وزن الجسم

علمًا بأن صدرًا واحدًا بوزن 172 غرام يوفر 54 غرام منه، كما يوفر الفخذ الواحد بوزن 52 غرام 13.5 غرام من البروتين، أما الرِّجل الواحدة التي تزن 44 غرام فتوفر 12.4 غرام منه، وكذلك الجناح الواحد الذي يزن 21 غرام يوفر 6.4 غرام، شرط أن تكون مطبوخة ومنزوعة الجلد والعظم.

يعد غنيًا بالفيتامينات والمعادن

يعد الدجاج مصدرًا مهمًا لبعض الفيتامينات، كفيتامين D الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم، وبالتالي تقوية العظام، إضافة لفيتامين A الذي يُسهم في تحسين البصر، وكذلك فيتامينات B الضرورية لإنتاج الطاقة وتكوين خلايا الدم الحمراء السليمة

أما محتواه من الأملاح المعدنية فيتوزع على الصوديوم والبوتاسيوم اللذان يساعدان على تحقيق التوازن بين سوائل الجسم، بينما محتواه من الفسفور فيُسهم في تنظيم وظائف الدماغ والمحافظة على صحة العظام والأسنان

وكذلك تحسين عملية الأيض، كما يوفر الحديد الضروري لإنتاج الهيموغلوبين والتخلص من فقر الدم وكذلك لأنشطة العضلات المختلفة، وجميع ذلك يعكس فوائد الدجاج لجسم الإنسان.

يضبط مستويات ضغط الدم

ومن فوائد الدجاج لجسم الإنسان أيضًا، وُجد أن استهلاكه يضبط مستويات ضغط الدم، وذلك وفقًا لبحث نُشر في مجلة the Journal of Agricultural and Food Chemistry عام 2008

حيث إن اتباع نظام غذائي يحتوي على الدجاج والمكسرات والمنتجات قليلة الدسم والخضروات والفواكه يُسهم في خفض ضغط الدم المرتفع، ومن ناحية أخرى يعد محتواه من الكوليسترول والدهون المشبعة أقل مقارنة باللحوم الحمراء، علمًا بأن جمعية القلب الأمريكية the American Heart Association تنصح باستهلاكه

-أو استهلاك الأسماك- بكميات أكبر من استهلاك اللحوم الحمراء، وذلك لدوره المهم في خفض نسبة الكوليسترول في الدم، ولكن يجب أن يكون ذلك بعيدًا عن الاستهلاك المفرط الذي يزيد احتمالية الإصابة بأمراض القلب.

يعد مضاد للسرطان ويعزز نزول الوزن

وجدت الدراسات أن استهلاك غير النباتيين للحم الخنزير واللحوم الحمراء، قد زاد خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، بينما انخفض ذلك بين الأفراد الذين يتناولون الدجاج والأسماك، علمًا بأن الأدلة ليست قاطعة، وبعيدًا عن ذلك وفيما يتعلق بفوائد الدجاج لجسم الإنسان أيضًا

لوحظ بأن النظام الغذائي الذي يحتوي على مستويات مرتفعة من البروتين كالدجاج، فعّال للتخلص من الوزن الزائد، وبحسب دراسة نُشرت في مجلة the journal Nutrition لوحظ بأن استهلاكه بانتظام يرتبط بفقدان الوزن، وذلك لمحتواه المنخفض من السعرات الحرارية الكلية وكونه غني بالبروتين، الأمر الذي يفسر فوائد الدجاج لجسم الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.