منوعات

من رفضه في 30 وظيفة إلى أغنى رجال العالم.. قصة نجاح مؤسس “علي بابا” الصيني (فيديو)

هيومن فويس

من رفضه في 30 وظيفة إلى أغنى رجال العالم.. قصة نجاح “علي بابا” الصيني (فيديو)

“لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس”، هذه المقولة تجسد تمامًا في قصة حياة الملياردير الصيني “جاك ما” صاحب شركة “على بابا” الصينية للتجارة الإلكترونية، وصاحب الموقع الإلكتروني التجاري “تاوباو”، حيث أصبحت قصة حياته تمثل مصدر إلهام لملايين الشباب حول العالم، من الفقر الشديد إلى أغنى رجال العالم.

وحقق الملياردير الصيني نجاحًا عالميًا بمجر اجتهاده الشخصي في مواجهة قسوة الظروف، مهما ضاقت الأحوال، حيث بدأ جاك حياته المهنية كمدرس بسيط للغة الإنجليزية، وتحول فى فترة قصيرة من مدرس براتب تعيس إلى عملاق في عالم التكنولوجيا وإلى أغنى رجل في الصين.

فـ”جاك ما” البالغ من العمر 52 عامًا، هو مؤسس ورئيس مجموعة “على بابا” العملاقة للتجارة الإلكترونية، التى تعد اليوم أكبر شركة تجارة إلكترونية في العالم، وتتجاوز شركة “على بابا”

حاليا اقتصادات مثل السويد وبولندا وإيران والنرويج والنمسا، وتبلغ قيمتها السوقية بحسب وكالة “بلومبرج” نحو 345 مليار دولار. ونما سهم الشركة من 87.81 دولار، بلغها مطلع العام الجارى إلى 134.87 دولار سجلها يوم الأسبوع الماضي.

وتعمل الشركة بشكل رئيسي على تسهيل التجارة الإلكترونية بين الأفراد والشركات والتجار على الصعيدين العالمى والصيني.

وولد “جاك ما” فى هانجتشو بالصين، وهى مدينة يسكنها حوالى 2.4 مليون شخص بالقرب من شنغهاى المعروفة بمناظرها الطبيعية الخلابة وأراضيها الزراعية الخصبة

وعندما بلغ سن الـ12 بدأ يهتم باللغة الإنجليزية فتعلمها بنفسه، وكان يركب دراجته لمدة 40 دقيقة يوميًا وعلى مدار 8 سنوات، للوصول إلى فندق بالقرب من بحيرة هانجتشو، كى يحتك بالسياح ويقدم لهم خدماته كدليل سياحى مجانى وبهدف ممارسة اللغة الإنجليزية.

وقال جاك، فى مقابلة له مع صحيفة “نيويورك تايمز”، إن ما تعلمه فى المدرسة والكتب مختلف جداً عما تعلمه مع السياح، وأنه مر بأوقات عصيبة فى الدراسة إذ فشل مرتين فى امتحان القبول لدخول الجامعة. فالتحق بجامعة ينظر إليها على أنها أسوأ جامعة فى مدينته هى جامعة هانجتشو التى تعتبر داراً للمعلمين، وذلك فى عام 1984.

وبعد التخرج، مارس جاك مهنة تدريس اللغة الإنجليزية لمدة 5 سنوات براتب 100 إلى 120 يوانًا، ما يعادل 12 إلى 15 دولارًا أمريكيًا شهريًا، فدفعه راتبه التعيس إلى البحث عن مصادر أخرى للكسب، وفى عام 1995، ذهب جاك ما إلى “سياتل” للعمل كمترجم.

وقال “جاك ما” في مقابلة تليفزيونية حديثة، إنه تقدم بطلب الحصول على وظيفة 30 مرة ورفض، وقدم فى جهاز الشرطة وقالوا لى “لا، لست جيدًا”

حتى فى مطاعم “كنتاكي فرايد تشكن” عندما افتتح له فرع فى الصين تقدم 24 شخصًا بطلب للحصول على عمل بالفرع تم قبول 23 ورفضي، حيث كنت الشخص الوحيد الذى رفض، كما تقدم أيضًا بطلب إلى جامعة “هارفاد” وتم رفضه لمدة 10 مرات.

في الزيارة الأولى إلى الولايات المتحدة، عرّفه أصدقاؤه بالإنترنت، وقتها أدرك أن أى مصدر للبيانات على الإطلاق غير موجود في الصين، وقال جاك

إنه لمس وقتها لوحة المفاتيح لأول مرة فى حياته، ولكنه عندما عاد الى الوطن، أطلق موقعًا إلكترونيًا للبيانات؛ هو عبارة عن دليل للأعمال التجارية أطلق عليه اسم “الصفحات الصينية”.

موقع “الصفحات الصينية” لم يكن مشروعًا مثمرًا، ولكن بحلول عام 1999 جمع جاك 18 صديقًا فى شقته فى مدينة هانجتشو ليكشف لهم عن فكرة إنشاء شركة جديدة للتجارة الإلكترونية.

وافق الجميع على المشروع وجمعوا 60 ألف دولار أمريكى لإطلاق موقع “على بابا”. ويقول جاك إنه اختار هذا الاسم لأنه اسم سهل وعالمى فجميع الأجناس سمعت بقصة “على بابا والأربعين حرامى” وعبارة “افتح يا سمسم” التى تفتح الأبواب إلى الكنوز المخبأة.

وفى عام 2003، أطلق جاك الموقع الإلكتروني التجاري “تاوباو”، لينافس موقع “إى- باى” الصيني، وبحلول شهر أكتوبر عام 2005، اكتسب الموقع 70% من سوق التسوق الإلكتروني فى الصين.

وفى سن الـ50، بلغت ثروة مؤسس ورئيس شركة على بابا 21 مليار دولار، وفقًا لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

ونصح جاك ما الشباب بأخذ زمام الأمور بأيديهم والتحرك لإطلاق مشاريعهم الخاصة بغية التعامل مع الانكماش الاقتصادي بدلاً من انتظار الوظائف الحكومية أو الخاصة.

وذكر بأن أكبر الثروات في العالم حققها أناس استغلوا الفرص، وأكد أننا اليوم فى فترة ما بعد الأزمة العالمية، وهى فترة توفر أرضًا خصبة لإطلاق المشاريع الجديدة.

“جاك ما” يهتم أيضاً بالبيئة والتعليم، وخاصة بآفة التلوث فى الصين الذى يعتبره سبباً لوفاة والدى زوجته بمرض السرطان، وقد تبرعت شركته “على بابا” بمساعدات مالية لتمويل مبادرات لحماية البيئة وتطوير الطب والتعليم، كما أطلق جاك مؤسسة خيرية لحماية البيئة في الصين.

وكتب جاك ما فى مجلة هارفارد بيزنس ريفيو في نوفمبر عام 2013، أن “الصينيين كانوا قبل عشرين عامًا يركزون على سد حاجياتهم الأساسية، ولكن في يومنا هذا تحسنت ظروف معيشتهم تحسنًا كبيرًا وأصبحت لدى الأشخاص أحلام أكبر لبناء المستقبل، ولكن هذه الأحلام ستكون جوفاء إذا لم نتمكن من رؤية الشمس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.