منوعات

فتاة سورية تتحدث 7 لغات عالمية وتبهر الملايين (فيديو)

هيومن فويس

فتاة سورية تتحدث 7 لغات عالمية وتبهر الملايين (فيديو)

ظهرت فتاة سورية على وسائل التواصل الاجتماعي بفيديو مسجل رصده موقع ” هيومن فويس ” تقول فيه أنها تتحدث 7 لغات عالمية من بينها لغتها الأم

نجحت الشابة السورية “كاترين يوسف”، بتعلم 7 لغات أجنبية خلال 6 أعوام فقط، فهي تتقن كتابة ومحادثة كل من العربية، الانكليزية، الروسية، الاسبانية، الألمانية، التركية والفرنسية، ومنذ فترة قصيرة بدأت بتعلم اللغة الصينية، التي توصف بأنها من أصعب اللغات في العالم.

عرفت الفتاة عن نفسها بالفيديو قائلة أنا طالبة ماجستير في كلية الهندسة التقنية قسم الطاقات المتجددة وأتكلم سبع لغات وهذا السبب الذي جعلني أن أصور هذا الفيديو

اللغات التي أتكلم بها هي العربية والإنكليزية والروسية والإسبانية والألمانية والتركية والفرنسية وأتعلم لغة جديدة أيضاً سأتركها مفاجئة بأخر الفيديو

وسأتحدث الآن بكل لغة على حدة وأبين سبب تعلمي إياها وأتمنى أن تتعلموا لغات جديدة

 

تقول “يوسف” ، إنها بدأت بشكل فعلي تعلم اللغات عام 2016، عندما باشرت بدورة اللغة الروسية، لتكون اللغة الثانية بعد الانكليزية التي تمكنت منها منذ صغرها بمساعدة والدتها باعتبارها مدرسة لغة انكليزية، إضافة لمتابعتها من خلال المدرسة والانترنت طبعاً.

كان الانترنت واليوتيوب بشكل خاص الطريق الذي سلكته “يوسف” في التعلم والاستفادة، ليكون رديفاً داعما لها إلى جانب الدورات التدريبية في اللغتين الألمانية والروسية

حيث كانت تقضي معظم أوقاتها بالاستماع والمحادثة مع أي شخص تتيح لها الفرصة التكلم معه، إضافة لمتابعة القواعد المتعلقة بكل لغة، والاستماع إلى الأغاني بكل اللغات مما ساعدها على حصد نتائج ممتازة في هذا المجال.

“يوسف” نجحت بعملية التعلم، رغم الصعوبات التي صادفتها المتمثلة بانقطاع الكهرباء، وضعف شبكة الانترنت ماساهم في فقدانها القدرة على المواظبة

بشكل يومي على تعلم اللغات، كما تقول، وتضيف أن فترات الامتحانات والدوام الجامعي أيضاً شكل صعوبة في بعض الوقت، ومع هذا ترى أنه بوجود الشغف والحب تجاه الشيء الذي تقوم به يتحول كل صعب إلى أمر ممتع يستحق الخوض فيه.

تطمح “يوسف” البالغة من العمر 25 عاماً، وهي خريجة كلية الهندسة التقنية بطرطوس، وتتابع تحصيلها العلمي حالياً بدراسة ماجستير بقسم هندسة الطاقات المتجددة، إلى تطوير قدراتها اللغوية أكثر إضافة إلى تعلم لغات جديدة لاحقاً بعد تمكنها من اللغة الصينية التي بدأت بها حديثاً.

اقرأ أيضاً: طفل سوري معجزة بذكاء ثلاث أشخاص(فيديو)

والد الطفل السوري ما ترك وسيلة ليتم تبني ولده ولكن عبثا ، رغم المناشدات على مدى اكتر من خمس سنوات..
الطفل ” عبد الرحمن الأسعد ” تلقفته الأيدي الأمر.يكية فأصبح الطفل العبقري السوري ” عبد الرحمن الأسعد ” محط إهتمام ودراسة لمراكز البحوث الأمريكية بسبب قدراته العقلية الخارقة ، قدرات اعترف بها العلماء والمختصون و أساتذة الجامعات الأمر.يكية ..

فهو يرسم من ذاكرته الخارقة التسجيلية أبنية هندسية دقيقة و ينطق بلغات لم يتعلمها و يتعامل مع الحاسوب و الموبايل دون أن يتعلم عليهم ..

والده حسان الأسعد موظف في شركة كهرباء حمص تفاجأ به و هو في عمر 8 سنوات عندما كتب أحرف و أرقام اللغة الإنجليزية مع اللفظ الصحيح لها ، ثم أحرف و أرقام اللغة العربية

الأب سارع لعرضه على أخصائيين نفسيين فأخبروه أن الطفل مصاب بمتلازمة ( اسبرجر ) و هي من عوارض التوحد وهو كنز لا يقدر بثمن و من اندر الحالات البشرية وهو من أذكى الأطفال في العالم و لديهم نمط غذائي معين و أسلوب معيشة خاص بهم ..

الطفل عبد الرحمن يمتلك ذاكرة بصرية مذهلة فيستطيع رسم أي برج لمجرّد النظر إليه و بوقت قياسي يصل لربع ساعة بكل تفاصيله الهندسية

وهو مبدع في ” الرسم ثلاثي الأبعاد” لدرجة أن أساتذة الجامعات في الهندسة المعمارية ذهلوا لدقة الرسم التطابقي مع عدد نوافذ اي برج يرسمه و المداخل و المخارج و حتى اذا كان هناك زجاج مكسور و الأعجب انه بدأ بالحديث بلغة جديدة غير مفهومة ليتبين لاحقا أنها اللغة التشيكية

العلماء أجروا دراسات على حالة الطفل ليقولوا أن ذكاءه يفوق ذكاء ثلاثة أشخاص مجتمعين وحالته تشكل واحد بالمليون من كل طفل يولد في العالم

الأمر الآخر معرفته بالتوقيت لدرجة انه عندما يتم سؤاله عن الساعه و يكون مشغولاً بالرسم فهو يجاوب بدقة دون النظر للساعة

اخيراً بدأ التكلم باللغة الروسية و له طريقة عبقرية جديدة في العمليات الحسابية من طرح و جمع لأرقام كبيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.