منوعات

صدمة كبرى بوفاة فنان شهير قبيل حفل زفافه.. شاهد

هيومن فويس

صدمة كبرى بوفاة فنان شهير قبيل حفل زفافه.. شاهد

وأكدت تقارير إعلامية، اليوم، أن الممثل الأمريكي راي ليوتا، الذي شارك في بطولة فيلم الجريمة (جودفيلاس) «رجال العصابات» عام 1990، توفي أثناء نومه في جمهورية الدومنيكان عن 67 عاماً.

وقال موقع «ياهو» إن ليوتا كان يستعد للزواج وترك خلفه ابنة.

وأفاد موقع «ديدلاين» أن ليوتا كان في جمهورية الدومنيكان لتصوير فيلم (دانجيرس ووترز) «مياه خطرة».

وعُرف راي ليوتا لدى الجمهور الأمريكي بتأديته شخصية لاعب بيسبول في فيلم «فيلد أوف دريمز» من بطولة كيفن كوستنر سنة 1989.

واشتُهر على الشاشة الكبيرة سنة 1986 من خلال مشاركته في فيلم «سامثينغ وايلد» الذي رُشح بفضله للفوز بجائزة غولدن غلوب عن فئة أفضل ممثل بدور ثانوي. بحسب البيان

نجم "غودفيلاز".. وفاة الممثل الأميركي الشهير راي ليوتا | سكاي نيوز عربية

اقرأ أيضاً: حفل زفاف يتحول إلى مأتم بوفاة العريس

توفي عريس مصري شاب إثر إصابته بأزمة قلبية، في ليلة حنته، وقبل ساعات من موعد الزفاف، الذي كان مقررا له اليوم الخميس.

وفوجئ أهل العريس مقيم بقرية الرياض، التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية، بإصابته بأزمة قلبية مفاجئة، وحاولوا إسعافه بنقله إلى المستشفى، لكنه فارق الحياة.

وتحولت مراسم الحنة التي تسبق ليلة الزفاف إلى «عزاء»، وخرجت جموع غفيرة من الأهالي لتشييع جثمان الشاب الراحل إلى مثواه الأخير بمقابر الأسرة، وسط حالة من الحزن، عمت أرجاء القرية.

وأثار خبر وفاة الشاب ليلة الحنة، حالة من الحزن بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين نعوا العريس، وانهالت التعليقات التي تضمنت عبارات الدعاء للراحل بالرحمة والمغفرة، ولأسرته بالصبر والسلوان. بحسب البيانالصورة:

وفي قصة مشابهة لم تدم فرحة العروس المصرية الشابة، ابنة منطقة السنانية بمحافظة دمياط، أكثر من 3 أيام، والتي انتقلت مع زوجها للإقامة في مدينة الجمالية بمحافظة الدقهلية، لكنها تخلصت من حياتها بعد حفل الزفاف بـ 72 ساعة فقط.

ورصد موقع مصراوي في سلسلة جرائم في شهر العسل جريمة جديدة، من واقع التحريات الرسمية، فقبل عام تقريبًا نشأت علاقة عاطفية بين الزوج 25 عامًا، صاحب مصنع ملابس، وزوجته 19 عامًا، انتهت حينها بإتمام الخطبة، لتمر السنة ويتم عقد قرانهما وتحقيق ما حلما به.

رغم تحقق حلم الفتاة بارتداء الفستان الأبيض، إلا أنها لم تستمتع بشهر العسل، فمنذ يوم زفافها بدأ يظهر عليها أعراض نفسية وعصبية ما جعل عريسها يلجأ للعلاج الروحاني بالقرآن الكريم، اعتقادًا منه أنها تعاني من “مس جن”.

وفي يوم الواقعة، خرج العريس لإحضار شيخ لتلاوة القرآن الكريم بالمنزل وإخراج الجن من عروسته، لتعود العروس البريئة إلى طبيعتها.

لكن مع عودة الزواج فوجئ بسقوط عروسه غارقة في دمائها طعنًا داخل شقتها بعد 72 ساعة من زفافها في ظروف ظنها الجميع غامضة، فقد غرق عش الزوجية بدماء الشابة بـ 20 طعنة نافذة في مناطق متفرقة بالجسد.

وسادت حالة من الحزن الشديد بين أهالي منطقة الجمالية بمحافظة الدقهلية، بعد أن استيقظوا على جريمة ذبح العروس، حتى أن تساؤلات كثيرة ترددت في أذهان الأهالي عن “من الجاني؟”.

لكن العروس التي أصيبت بذبح في الرقبة وطعنات بالصدر واليد وأنحاء متفرقة بالجسم داخل شقة الزوجية، فجرت مفاجأة خلال التحقيقات التي أجرتها معها النيابة العامة، عقب إفاقتها من الغيبوبة بمستشفى الطوارئ الجامعي بالمنصورة، بأنها هي من أحدثت إصابتها، وأنها أرادت التخلص من حياتها بعدما شعرت باكتئاب شديد يوم الواقعة.

“أنا عذراء لغاية دلوقتي”، هكذا اعترفت المجني عليها أمام النيابة وأنها كانت تشعر بالاختناق كلما حاول زوجها الاقتراب منها، وهو ما جعلها تدخل في اكتئاب انتهى بمحاولة التخلص من حياتها بعد 3 أيام من العذاب النفسي، ما جعل الزوج يلجأ إلى إحضار معالج روحاني ظنا منه أنها مصابة بمس شيطاني من الجان، فأخذت سكينا وحاولت إنهاء حياتها.

وجاء تقرير الطب الشرعي متوافقا مع اعترافات الزوجة، وأكدت أنها لاتزال عذراء وأن اتجاه الجروح المصابة بها في يديها ورقبتها يمكن أن تكون هي من أحدثتها بنفسها.

وبسؤال الزوج عن الواقعة، أكد أنهما متزوجان منذ 3 أيام فقط، وظهر له أن زوجته تعاني اضطرابات نفسية، ونصحه عدد من أصدقائه بإحضار شيخ لها اعتقادًا أنها “ممسوسة”.

وأضاف أنه قبل وقوع الحادث توجه إلى أحد الشيوخ لإحضاره إلى المنزل لإخراج الجن من زوجته، وعند دخوله فوجئ بالإصابات التي لحقت بها، وكانت ملقاة على الأرض مصابة بـ 20 طعنة في أماكن متفرقة بالجسد، وقطع شريان اليد اليسرى، وعلى الفور قمت بنقلها إلى المستشفى، وتم إجراء تدخل جراحي لإنقاذ حياتها.

ولفظت عروس مدينة الجمالية بمحافظة الدقهلية أنفاسها الأخيرة متأثرة بإصابتها بعد أيام من حفل زفافها، وتوفيت داخل مستشفى الطوارئ بالمنصورة. بحسب البيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.