منوعات

شاهد.. قصة حب وزواج شاب عربي بامرأة تكبره بـ45 سنة(فيديو)

هيومن فويس

قصة حب وزواج شاب عربي بامرأة تكبره بـ45 سنة(فيديو)

إيريس ومحمد تفصل بينهما 45 عامًا وتفصل بينهما 4000 كيلومتر لكن حبهم يتغلب على كل عقبة.

قبل نحو عامين تحدث إيريس جونز (81 عامًا) ومحمد أحمد إبراهيم (36 عامًا) على فيسبوك بدأ كل شيء بمناقشة حية حول الإلحاد و بعد بضعة أسابيع اعترف المصري بحبه للبالغة من العمر 81 عامًا.

وذلك دون لقاء المرأة البريطانية فقرر إيريس بعد ذلك السفر إلى القاهرة على الفور لمقابلة الشاب البالغ من العمر 36 عامًا شخصيًا لأول مرة

احتفل الزوجان بزفاف في مكتب التسجيل تلاه عشاء في مطعم للوجبات السريعة وإن فارق السن 45 سنة لا يزعج المتزوجان و على العكس من ذلك يقدم الزوجان حبهما علنًا عبر الإنترنت.

تقول البريطانية:”الحب … عندما يقلم من تحب أظافر قدميك ..الحب … عندما يحملك الشخص الذي تحبه من أجل صعود السلالم عندما يكون المصعد معطل”.

ظهرت إيريس جونز أيضًا على شاشة التلفزيون للحديث عن حبها غير العادي في “This Morning”

وحول افتراض أن محمد مهتم فقط بأموال السيدة أو الجنسية البريطانية قال محمد: “سأعيش معها في أي مكان في العالم”

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن إيريس هي عاملة تنظيف سابقة تعيش على معاشها التقاعدي البالغ 200 جنيه إسترليني في الأسبوع.حسب tz.de

 

اقرأ أيضاً: سنقاتل معاً قصة حب في زمن الحـرب شاب وفتاة من أوكرانيا يتحديان روسيا

قرر شاب وفتاة أوكرانيان أن يتزوجا قبل يوم زفافهما المقرر، بسبب هج.وم روسيا على أوكرانيا في ظل صافرات الإنذار التي صمت أذانهما.

وقالت شبكة CNN الأمريكية ورصدت الوسيلة إنهما يريدان فقط أن يكونا سوياً في خضم التف.جيرات والق.صف الذي يشهده البلد الأوروبي.

وسارع يارينا أريفا النائبة في مجلس مدينة كييف وشريكها سفياتوسلاف فورسين إلى الزواج قبل الحرب.

وأفادت العروس: “كان ذلك مخيفاً للغاية”.

وأضافت: “إنها أسعد لحظة في حياتك، ثم تخرج لتسمع ذلك (صفارات الإنذار)”.

ويخطِّط الشابان للزواج في 6 أيَّار المقبل والاحتفال بمطعم به “شرفة لطيفة للغاية” تطل على نهر دنيبر.

وذكرت الشابة البالغة من العمر 21 عاماً: “نحن فقط، والنهر والأضواء الجميلة”.

وبينت أرييفا أن “الوضع صعب. سنقاتل من أجل أرضنا. ربما نموت، لكننا أردنا فقط أن نكون سوياً قبل كلِّ ذلك”.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يفتح باباً للارتزاق والسمسرة عبر دوامة الحصول على جواز السفر!

وبعد زفافهما، تحضرت أرييفا وفورسين، 24 عاماً، وهو مهندس برمجيات، للذهاب لمركز الدفاع الإقليمي المحلي للانضمام للجهود للمساعدة بالدفاع عن البلاد.

وأوضحت أرييفا: “علينا حماية بلدنا. علينا حماية الناس الذين نحبهم والأرض التي نعيش عليها. أتمنَّى الأفضل بكلِّ شيء، لكنني أفعل ما بوسعي لحماية أرضي”.

كما أشارت إلى أنها وزوجها كانا يخطِّطان للزواج في 6 مايو/أيَّار المقبل والاحتفال في مطعم به “شرفة لطيفة للغاية” تطل على نهر دنيبر، وقالت الشابة البالغة من العمر 21 عاماً: “نحن فقط، والنهر والأضواء الجميلة”.

لكن كل ذلك تغيَّر عندما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هجومه العسكري على أوكرانيا الذي قبل ساعاتٍ من فجر الخميس بسلسلةٍ من الهجمات الصاروخية.

سرعان ما انتشر الهجوم عبر وسط وشرق أوكرانيا، حيث هاجمت القوات الروسية البلاد من ثلاث جهات، مِمَّا قَلَبَ حياة عشرات الملايين من الأوكرانيين.

وقرَّر الزوجان، اللذان التقيا في أكتوبر/تشرين الأول 2019 في احتجاجٍ في وسط كييف، أنهما يرغبان في الزواج لأنهما غير متأكِّدين مما يخبِّئه مستقبلهما، وقالت أرييفا: “الوضع صعب. سنقاتل من أجل أرضنا. ربما نموت، لكننا أردنا فقط أن نكون سوياً قبل كلِّ ذلك”.

بعد زفافهما، استعدت أرييفا وفورسين، 24 عاماً، وهو مهندس برمجيات، للذهاب إلى مركز الدفاع الإقليمي المحلي للانضمام إلى الجهود للمساعدة في الدفاع عن البلاد، فيما قالت أرييفا: “علينا حماية بلدنا. علينا حماية الناس الذين نحبهم والأرض التي نعيش عليها. أتمنَّى الأفضل في كلِّ شيء، لكنني أفعل ما بوسعي لحماية أرضي”.

لا تعرف أرييفا المهمة التي سُتكلَّف بها هي وزوجها، وقالت: “ربما سيعطوننا دروعاً فقط ونذهب لنقاتل ربما سنساعد بشيء آخر. سيقرِّرون ذلك”، ووصفت أرييفا زوجها بأنه “أقرب صديق لها على وجه الأرض”، وتقول إنها تأمل أن يتمكَّنا من الاحتفال بزواجهما يوماً ما.

وقالت: “ربما يخرجون (الروس) من بلادنا وسيكون لدينا القدرة على الاحتفال بشكل طبيعي”، وأضافت: “آمل فقط أن يسير كل شيء على ما يرام وأن تُحفَظ أرضنا. سنكون بلداً آمناً وسعيداً بدون وجود أيِّ روس فيه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.