منوعات

شاهد.. سوداني يوثق لحظاته الأخيرة ورفيقيه قبل وفاتهم بصحراء ليبيا (فيديو)

هيومن فويس

شاهد.. سوداني يوثق لحظاته الأخيرة ورفيقيه قبل وفاتهم بصحراء ليبيا (فيديو)

تم العثور على مقطع فيديو مؤثر لـ3 شباب سودانيين توفوا عطشاً بعد أن علقوا في الصحراء بين مثلث ليبيا والنيجر وتشاد، وفق ما نقل إعلام محلي.

وتحدث موثق الفيديو عن تفاصيل محزنة عن مأساتهم قبل وفاته، موضحاً بأن سيارتهم علقت بالرمال، بعد أن تاهوا في الصحراء، ولم يستطيعوا إخراجها لأكثر من 3 أيام.

وأضاف أن المياه التي كانت بحوزتهم قد نفدت، ولم يعد غير مواجهة مصيرهم المحتوم، داعياً الأصحاب والأهل أن يتصدقوا عنهم طالبين المسامحة من الجميع.

وقال الشاب في مقطع الفيديو الذي وجد على هاتفه: “الإنسان اللي يحصل علينا إذا نحن ما عشنا يبلغ هذا المقطع لأهلنا .. نحن في طريق مقطوع ما نعرفه”.

وأظهر المقطع غرق سيارة الشبان في رمال الصحراء، وأضاف موثق المقطع: “المياه ضعيفة من يوم الثلاثاء واليوم الخميس آخر حلقة”.

وتابع: “أتمنى من الأصحاب والإخوان والأهل يدعون لنا بالثبات إن شاء الله .. الله يسامح الجميع إن شاء الله”.

وأوضح الفيديو وجود أشياء مبعثرة في الرمال وأيضا علب فارغة يرجح أنها كانت تحفظ مواد غذائية قبل أن يتم استهلاكها جميعا.

السفر رغم المخاطر
ويحتاج التنقل البري من السودان إلى ليبيا إلى قطع مئات الأميال في قلب الصحراء، مع ارتفاع المخاطر بشأن إمكانية التيه وقلة المياه.

وخبر السودانيون طرق الهجرة البرية إلى ليبيا منذ عشرات السنين، ولكن مع ذلك يتم تسجيل حالات وفاة بصورة سنوية جراء حالات التيه أو قلة موارد المياه.

ويحذر الخبراء من عبور تلك المساحات بصورة مفردة، أو من دون هواتف اتصال بالأقمار الصناعية من نوعية (الثريا).

وعادة ما يسافر السودانيون إلى ليبيا أملاً في تحسين الأوضاع المعيشية بالعمل داخل البلد الغني بالنفط.

ولم تحل الاضطرابات الأمنية دون هجرات السودانيين إلى ليبيا.

ورغم استهداف المهاجرين الأفارقة بواسطة مليشيات تعاملهم كالرقيق، وتطلب مقابل إطلاق سراحهم فدىً ضخمة، لم تتوقف هجرات السودانيين إلى ليبيا.

وتنتشر قوات مشتركة من السودان ومصر وليبيا في منطقة المثلث الحدودي بين الدول الثلاث، في محاولة لضبط ومراقبة الحدود. بحسب العربية

شاهد .. معلم سعودي ينقذ طالباً من الموت المحقق بأعجوبة

تمكن معلم سعودي من إنقاذ طالب في مدرسة بالرياض من الموت بأعجوبة بعدما تعرض لعملية اختناق داخل فصل دراسي في العاصمة الرياض.

وأظهر مقطع فيديو التقطته عدسات كاميرا مراقبة فصل دراسي في “متوسطة المناهج الأهلية” لطالب يتعرض للاختناق داخل أحد الفصول بعدما ابتلع قطعة بلاستيكية أدت إلى انسداد مجرى الهواء بينما كان يقوم المعلم بشرح مادة دراسية.

وأبان الفيديو الطالب وهو يحاول التنفس بصعوبة كبيرة، ولكّنه لا يملك قدرة التحرك بسهولة نتيجة اختناقه، ومن ثم فقد السيطرة على التوازن وسقط أرضًا .

وهرع المعلم على الفور باتجاه الطالب الذي كان يجلس في المقعد الأخير في الفصل، وبدأ في إجراء الإسعافات الأولية له حيث قام برفعه إلى أعلى مع الضغط على بطنه وتمكن من إنقاذه في اللحظات الاخيرة.

ونجحت مناورة المعلم واستطاع الطالب أن يلتقط أنفاسه، بعدما تقيئ القطعة البلاستيكية التي بلعها.

ولاقى تصرف المعلم، الذي كشف لاحقاً أنه يدعى عيسى بن أحمد نمازي، استحسان إدارة مدرسة المناهج المتوسطة الأهلية بنين، وكرمته بمنحه شهادة تقدير نظير موقفه النبيل وتمكنه من إنقاذ حياة الطالب.

كما أشاد ناشطون على مواقع التواصل بموقف المعلم البطولي مؤكدين على ضرورة أهمية تعلم الإسعافات الأولية في المدارس وأن تكون مادة يتم تدريسها في المناهج الدراسية لاستخدامها في حالات الطوارئ.

اقرأ أيضاً: من محاصر ومهجّر إلى صاحب شركة ضخمة في ألمانيا.. قصة عجيبة لنجاة و نجاح اللاجئ السوري “محمد المصري” (فيديو)

من محاصر ومهجّر إلى صاحب شركة ضخمة في ألمانيا.. قصة عجيبة لنجاة و نجاح اللاجئ السوري “محمد المصري” (فيديو)

للسوريين آلاف الحكايات التي تشير إلى إرادتهم الصلبة وتأقلمهم مع الحياة الجديدة التي باشروا بها بعد هروبهم من جحيم النظام في سوريا،

وأينما حلوا فلهم المركز الأول في اثبات الوجود والتميز والشهرة، وفي فترة قصيرة يصبحون فاعلين في المجتماع التي ينتمون غليها ويتركون البصمة تلو الاخرى ويزداد البلد المضيف لهم إعجاباً واحتراماً بما يفعلون.

نشأ السوري “محمد المصري ” في القصير في بيئة وعائلة متوسطة وفقيرة الدخل .. تزوج من فتاة أحبها، وبعد أن تساعدا وبنا بيتاً متواضعاً أكملت زوجته تعليمها عنده لتصبح معلمة، أما هو فكان يعمل بمؤسسات خاصة ليتساعد مع إخوته بكفاف العيش.

أتت ثـ.ـورة الكرامة فانـ.ـضم مع إخوته في التظـ.ـاهر ضـ.ـد الطـ.ـاغية فاعتقـ.ـلت الأفـ.ـرع الأمـ.ـنية أخاه “أحمد” الذي كان مريضاً.

وبعد عدة أيام اتصلوا بأقربائه ليستلموا جثـ.ـمانه الطـ.ـاهر معـ.ـذّباً ومشـ.ـقوق البـ.ـطن دون أحـ.ـشاء، ليكون بذلك الشهيـ.ـد الأول في القصـ.ـير الذي قُتـ.ـل تحت التعـ.ـذيب.

هبّت القصير للتظاهر بعد مقـ.ـتله المـ.ـروّع ورؤية المئات لجـ.ـسده المعـ.ذّب، مقابل ذلك لم يتوقف الأسد عن المجـ.ـازر بأهل القصير حتى اضـ.ـطّرهم لحـ.ـمل السـ.ـلاح.

حصـ.ـار القصير ونجاة “محمد”

حوصـ.ـرت القصـ.ـير ولم يتـ.ـوانَ الأسـ.ـد وحلفاؤه عن قصـ.ـف القصير والمدنيين عشوائياً، فانضم محمد وإخوته للدفـ.ـاع عن بلدهم وعـ.ـرضهم، فاستُشـ.ـهد أخوه الثاني رحمه الله.

لاحقاً اشـ.ـتد الحصـ.ـار والقصـ.ـف حتى طال أخته التي جمعت بعض الأطفـ.ـال لتعليمهم وفي طريقها لهم أصـ.ـابتها قـ.ـذيفة حـ.ـاقدة وصعدت شهيـ.ـدة لبارئها، أما أخته الأخرى فقد بتـ.ـرت قدمها وأُسعـ.ـفت إلى لبنان.

لم ينـ.ـثنِ محمد عن الدفاع عن بلده وشارك بكل المعـ.ـارك وكان حـ.ـزب الله يلاحـ.ـقهم من منزل لآخر حين اقتحـ.ـم القصير، إلى أن أُصيـ.ـب بشـ.ـظية في يده أدت إلى شـ.ـللها جزئياً.

خرج محمد من مكان حصـ.ـاره بأعـ.ـجوبة بعد أن انتـ.ـشل صديقه الميّـ.ـت من تحت الأنقاض وكُتبت له الحياة.

بقي محمد صامداً إلى يوم الإنسـ.ـحاب المشـ.ـؤوم من بلده الذي امتـ.ـزج بد م إخـ.ـوته، وخرج مع أهل القصير مدنيين وعسـ.ـكريين ونساءً وأطفالاً وشيوخاً.

لكنه تنـ.ـحى في طريق غير طريقهم وتاه وعـ.ـطش وجـ.ـاع ولا أحد معه إلا الله، إلى أن مـ.ـرت دورية متـ.ـرجّلة من جيـ.ـش العصـ.ـابة فاختـ.ـبأ محمد وراء الصخور ودعا الله أن ينـ.ـجيه فلو كحّ أو عطس لكان مصـ.ـيره المـ.ـوت!

مرّت الدورية وسلِم محمد، وتابع بعدها سيره في الظـ.ـلام إلى أن وصل إلى أتسـ.ـتراد دمشق حمص، ثم أكمل سيره حتى وصل إلى بيت أمه وأبيه قرب شنشار حيث لجأ الأب هناك.

ولكن الجيران علموا به وأرادوا أن يخـ.ـبروا الأمـ.ـن فهـ.ـرب بأعجوبة حتى وصل القلمون ثم لبنان، يحمل معه يده التي أُصيـ.ـبت وشـ.ـلّت.

حياة جديدة لـ”محمد” في ألمانيا

سكن محمد في لبنان بعد أن جلب زوجته وأولاده، إلا أن مكوثه في لبنان كان من أتعـ.ـس سنين عمره.

تمكن ابن القصير بمساعدة أقربائه من الحصول على جواز السفر لتركيا، ولأنه لا يملك المال مشى نحو أوروبا إلى أن كانت محطته الأخيرة بألمانيا.

وبعد معـ.ـاناة مع الألم تبـ.ـين أنه مريض بالسـ.ـرطان ولكن الله كتب له الشفـ.ـاء بعد العلاج المديد.

هنا لم تعجبه حياة العََـ.ـوز وتصـ.ـدُّق الدو لة، وبدأ بمشروع زراعي أعاده العمل به إلى نشأته وبيئته الزراعية بالقصير.

تحول مشتله الصغير إلى مشروع متوسط فصار يورّد إنتاجه للسوق الألماني والاتحاد الأوروبي عن طريق صفحته على الفيسبوك والتي أسماها “قصير الخير” تيمُّناً بمكان مولده.

منذ مدة أنشأ شركته الزراعية الخاصة وأسماها “شركة المصري” التي تعمل على تصدير البذور وشتلات الخضار إلى جميع أنحاء أوروبا.

ظهر محمد بعدة لقاءت تلفزيونية تحكي قصة نجاحه، نتمنى لمحمد ولكل ثائر النجاح ورحم الله الشهـ.ـداء وشفى الجـ.رحى وأطلق سـ.ـراح الأسـ.ـرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.