لاجئون

بأقل من 10 دولارات.. تنقل قدر ما تشاء داخل هذا البلد الأوروبي

هيومن فويس

بأقل من 10 دولارات.. تنقل قدر ما تشاء داخل هذا البلد الأوروبي

هل يمكنك تصوّر قضاء شهر كامل تتنقل خلاله قدر ما تشاء ببطاقة اشتريتها لقاء 9.50 دولارات فقط؟ إنه لعرض رائع في أي وقت، فكيف إذا كان ذلك في زمن نشهد فيه ارتفاعًا بأسعار الوقود، وتأجير السيارات، وكلفة المعيشة في جميع أنحاء العالم.

لذا احزم أمتعتك، لأن وجهة السفر الأقل كلفة لجهة التنقل هذا الصيف، هي ألمانيا.

فقد وافقت الحكومة الألمانية على استحداث تذكرة مواصلات عامة شهرية بقيمة 9 يورو، أي 9.50 دولارات. وستصبح متاحة في يونيو/ حزيران المقبل، بالتزامن مع العطل الصيفية.

ويمكن استخدام البطاقة للتنقل في جميع أنحاء البلاد، على متن وسائل النقل المحلية والإقليمية، من قطارات وحافلات وترام، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

ورغم ذلك، تأخذ عبارة المحلية المعنى الحرفي، أي لا يمكن استخدام البطاقة في خدمات الحافلات أو القطارات ذات المسافات الطويلة. بعبارة أخرى، لا تشمل هذه البطاقة قطارات “إنترسيتي”، و”إيرو سيتي” الشهيرة، لكن يمكنك القيام برحلة طويلة من خلال استخدام النقل الإقليمي الذي تشمله البطاقة.

وسيستمر العرض خلال شهور يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز وأغسطس/ آب، كجزء من حزمة الإغاثة الحكومية في مجال الطاقة، لتحفيز الناس على استخدام وسائل النقل العام للتنقل هذا الصيف.

وضخّت الحكومة مبلغ 2.5 مليار يورو، أي ما يعادل 2.6 مليار دولار، لتحقيق هذا المشروع.

ولكن رغم أنها مصممة للسكان المحليين، يمكن للسياح شراء البطاقة أيضًا.

وأضافت السكك الحديدية الوطنية الألمانية، دويتشه بان، البطاقات إلى موقعها على الإنترنت، وهي ستطرح للبيع في 23 مايو/ أيار الجاري.

ورغم أنه لا يمكنك إجراء حجز مقعد بهذه البطاقة، لكن بهذا السعر، يرجح أن تغمرك السعادة بالصعود حتى على سطح وسيلة النقل. بحسب  سي ان ان عربية

اقرأ أيضاً: حكم أوروبي يغرم “جوجل” بـ2.8 مليار دولار..لهذا السبب

أصدرت ثاني أعلى محكمة أوروبية اليوم، الأربعاء 10 من تشرين الثاني، حكمها في الاستئناف الذي قدمته شركة التكنولوجيا وخدمات الإنترنت الأمريكية “جوجل” ضـ.ـد قرار المفوضية الأوروبية (الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي).

وبحسب ما نشرته وكالة “فرانس برس”، قررت المحكمة تغريم شركة “جوجل” بغرامة قدرها 2.4 مليار يورو (حوالي 2.8 مليار دولار)، وذلك بدعوى بشأن مكافحة ممارسات الاحتكار ضمن الخدمات التسويقية.

وتعتبر هذه الغرامة أول غرامة من ثلاث غرامات فرضتها المفوضية الأوروبية على “جوجل” بإجمالي يزيد على ثمانية مليارات، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الألمانية.

ويمكن لحكم اليوم أن يمهد لإصدار عقوبات مماثلة لخدمات أخرى ضـ.ـد “جوجل”، وللمطالبات بالتعويض عن الأضرار من المنافسين الذين اعتبروا ممارسات الشركة تعرضهم لخسائر اقتصادية.

وبدأت المفوضية الأوروبية التحقيق في هذه القضية في تشرين الثاني عام 2010، بعد عدة شكاوي من شركات أوروبية وأمريكية منافسة تتهم “جوجل” بانتهاك قواعد المنافسة الحرة في الاتحاد الأوروبي.

ويتخذ المنظمون في الاتحاد الأوروبي منهجًا أكثر تشددًا تجاه شركات التكنولوجيا الكبرى من نظرائهم الأمريكيين، خصوصًا حين يتعلق الأمر بالمنافسة وحماية البيانات والقضايا الضريبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.