منوعات

شجاعة سائق سيارة تحبط عملية سرقة سيارته في دولة عربية.. شاهد

هيومن فويس

شجاعة سائق سيارة تحبط عملية سرقة سيارته في دولة عربية.. شاهد

تمكن صاحب مركبة من إحباط سرقة سيارته بعملية أشبه ما تكون بالفدائية أمس السبت، بالرياض، حيث أظهر مقطع فيديو، لصاً يسرق سيارة في وضع التشغيل أثناء توقفها داخل محل خدمات سيارات.

وما إن انتبه صاحبها حتى ركض وصعد بجانب السارق الذي رجع بالسيارة إلى الخلف، مما أدى إلى سقوط المالك واصطدامه بعامود، ليتجه مجددا نحو المركبة. كما أظهر فيديو من كاميرا مثبتة داخل الموقع، السيارة تصطدم بنهاية حائط المحل وتتوقف فجأة، بعد سقوط السارق منها دون حراك.

ورصد الفيديو، قيام صاحب المركبة بركل اللص وهو ملقى على الأرض، فيما ذكرت مصادر أن السارق تعرض لكسر بالرقبة وهو في حالة خطرة.

وعلى الصعيد ذاته، تداول نشطاء التواصل الاجتماعي فيديو سرقة السيارة منتقدين ترك بعض المواطنين سياراتهم في وضع التشغيل، وما يترتب عليه من سرقة السيارة أو اختطاف أطفال.

كما وأكدت الإدارة العامة للمرور مجدداً أن ترك المركبة مفتوحة وفي وضع التشغيل بعد مغادرتها يُعد مخالفة مرورية، ونصحت الإدارة قائدي المركبات بضرورة التأكد من إطفاء محرك المركبة، وإغلاقها بشكل جيد بعد النزول منها.

اقرأ أيضا: الموت يفجع الممثل فايز قزق

فُجع الممثل السوري فايز قزق بوفاة شقيقه الفنان ومصمم الديكور محمد قزق عن عمر يناهر الـ 63 عاماً بعد صراع مع المرض.

ونعت نقابة الفنانين السوريين الراحل محمد قزق بالقول: “فرع دمشق لنقابة الفنانين يتقدّم بخالص العزاء بوفاة مصمم الديكور الفنان محمد وحيد قزق وهو شقيق الفنان القدير فايز قزق ووالد الفنانين وسيم ولوريس قزق. إنا لله وإنا إليه راجعون”. بحسب LBC

و أثار الفنان السوري “فايز قزق” ، موجة من الجدل والانتقادات من خلال منصات التواصل الاجتماعي، عقب ظهوره
في مقابلة تلفزيونية مع الإعلامية اللبنانية الشهيرة “رابعة الزيات” .

وفي رده على سؤال طرحته الزيات يتعلق بالأديان ومفهوم الله أجاب قزق: “بأن كلمة الله، لفظ جلالة محترمة جداً،
ولو عدنا للتاريخ لوجدنا أن مفهوم الرب أو الخالق أو الله كان له تسميات مختلفة، بالتأكيد هناك خالق وأنا أومن به
كمزيج من كل الديانات”.

وتابع: “أنا لا أخاف الموت، ولا أؤمن بوجود حياة بعد الموت، أنا ممكن فكر إنو نهايتي هي التحلل وانتهى الأمر”، مردفاً: “لم يعد أحد من الموت ليخبرنا عن الحياة بعد الموت، بدأت في ظلمة وسأنتهي في ظلمة، وأنا النقطة البيضاء التي أحياها الآن، عليّ أن أحياها بسلام بيني وبين نفسي، وبيني وبين الآخرين ما أمكن”.

واعتبر المتابعون أن قزق وغيره من الفنانين “يرون في الكفر والإلحاد وسيلة لجذب أضواء في هذا الزمن”.

وعلق آخر: “يعني يلي ظلم بالدنيا وقتل رح يموت متلو متل المظلوم لا حساب ولا عقاب؟!، حكيك مرفوض وغير مقبول لا بالعقل ولا بالمنطق”، ليقول آخر: “خليك بالتمثيل ولا تدخل بمواضيع أبعد من ذلك”.

يشار أن الفنان فايز قزق البالغ من العمر 66 عاما ، تعود أصوله لمحافظة اللاذقية، وهو خريج «المعهد العالي للفنون المسرحية» عام 1981 حاصل على شهادة عليا في إعداد وتدريب الممثل المسرحي من «كلية الروز بروفيلد» في بريطانيا، وعلى شهادة الماجستير في الإخراج المسرحي من «جامعة ليدز”.

من هو فايز قزق ؟ ولد فايز قزق في الخامس من حزيران/يونيو عام 1959، في مدينة اللاذقية وفيها نشأ.

كان يحلم بأن يكون طياراً، وبعد ذلك كان حلمه أن يكون لاعب كرة قدم من ثم حلم بأن يكون شخصاً مهتماً بالعلوم الطبيعية، لكن قادته الأقدار إلى ما هو عليه الآن.

وفي الواقع وصل إلى أبواب إحدى الكليات وعاد، وبدأ دراسته في المعهد الزراعي في دمشق وتم الفصل الأول على ما يرام، لكن خلال الفصل الثاني كان افتتاح معهد الفنون المسرحية في عام 1976، فقدم طلبه بين حوالى 500 طالب وقُبِل، ودرس في المعهد وتخرج منه عام 1981 ليبدأ رحلته في عالم المسرح. وبعد ذلك بدأ بالظهور على خشبة المسرح كممثل، كما قام بإخراج عدد كبير من المسرحيات.

ثم سافر إلى بريطانيا ليكمل دراسته فحصل على شهادة عليا في إعداد وتدريب الممثل المسرحي من كلية الروز بروفيلد، كما نال شهادة الماجستير في الإخراج المسرحي من جامعة ليدز البريطانية، ليعود بعدها إلى وطنه الأم ويواصل رحلته في عالم المسرح، فاستمر في إخراج المسرحيات، كما قام بأداء العديد من الأدوار فيها.

أبرز أعماله

شارك فايز قزقفي عدد كبير من الأعمال الاجتماعية والتاريخية والكوميدية وأعمال البيئة الشامية، وفي كل هذه الأعمال أظهر براعة وتميزاً، لكن يبقى دور “مأمون” في مسلسل “ باب الحارة ”، من أبرز الأدوار التي لعبها وأشهرها.

وقدم للدراما حوالى ثمانين مسلسلاً أبرزها “شجرة النارنج” عام 1989 و”عمر الخيام” عام 2002 و”ذكريات الزمن القادم” و”الحجاج” عام 2003 و”أهل المدينة” عام 2004 و”الظاهر بيبرس” عام 2005 و”الأمين والمأمون” و”أسياد المال” عام 2006 و”أبو جعفر المنصور” و”رياح الخماسين”

عام 2008 و”باب الحارة 4″ و”صراع المال” و”منمنمات اجتماعية” و”رجال الحسم” عام 2009 و”وادي السايح” و”باب الحارة 5″ و” ما ملكت أيمانكم ” و”لعنة الطين” عام 2010 و”كشف الأقنعة” عام 2011 و” زمن البرغوت”

و” بقعة ضوء 9″ و”المفتاح” عام 2012 و”حائرات” و”قمر شام” عام 2013 و”ضبوا الشناتي” و”طوق البنات” عام 2014 و”العراب” عام 2015 و”صدر الباز” و” عطر الشام ” عام 2016 و”قناديل العشاق” عام 2017 و”وحدن” عام 2018.

ومن أفلامه السينمائية “رسائل شفهية” عام 1991 و”خارج التغطية” عام 2007 و”طعم الليمون” عام 2011 و”فانية وتتبدد”عام 2016.

باب الحارة

في عام 2011 وبعد مشاركاته في الجزأين الرابع والخامس، قال فايز قزق إن مسلسل “باب الحارة” محطة مهمة للشهرة والظهور على الشاشات التلفزيونية، بما يحققه من الانتشار والشهرة.

أما عن اشتراكه بالجزء الرابع وتمكنه من الدور بشخصية “مأمون بيك”، فقال إنه استطاع من الدور بفضل الإمكانيات التي يجب أن ينميها الفنان أو الممثل، وهي التي تمكن الفنان من النجاح.

نجم مسرحي

يفضل فايز قزق أن يقدّم كممثل مسرحي، لأن بداياته كانت في المسرح، والمسرح هو أبو الفنون لأنه جامع لكل الفنون، وأضاف: “يجب التشبث بهذه الأصول وإلا فقدنا الفنان الحقيقي، واعتبر أن النجم التلفزيوني ولاؤه للقناة التي توجته وجعلته نجماً، على حين أن الممثل في المسرح حاضنته شعبية بالضرورة وأوضح أنه حتى تلك المسرحيات التي تقدم على شاشات التلفزيون هي ناقصة وفيها عورة لأنها افتقدت لروح الجماعة الموجودة في الصالة”.

إلى السويد

خلال عام 2014 تعرض قزق لشائعة هجرته إلى السويد هرباً من الحرب، قبل أن يخرج إلى الإعلام وينفي الخبر جملة وتفصيلاً، مؤكداً أنه بمهمة خاصة لأحد المشاريع التلفزيونية إضافة إلى عرض مسرحي هناك، خاصة بوجود جالية سورية وعربية كبيرة في السويد.

وبالفعل عاد إلى دمشق وكان ولا يزال مقيماً فيها، وآثر البقاء في سوريا خلال الأزمة، مؤكداً أنه ليست لديه مشكلة مع أي فنان لم يهاجم الشعب السوري، أو حاول التفريق بين أفراد الشعب، وأضاف أنا مع الجميع شرط أن يكون هذا الجميع بنّاء.

معلومات قد لا تعرفونها عن فايز قزق

انتقد استخدام اللهجات في الدراما من باب السخرية وإثارة الضحك، مؤكداً أهمية احترام اللهجات لأن لها ظروفها التاريخية.

اعتبر أن الفنان الحقيقي هو فنان مقاوم، فالأديب نجيب محفوظ إنسان مقاوم، يقاوم الخراب، يقول ما في مدينة القاهرة من أمراض، وما في مدينة القاهرة من إمكانيات للنهوض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.