لاجئون

هل هناك زيادة مالية من الهلال الأحمر نهاية هذا الشهر؟

هيومن فويس

هل سيحصل السوريون على زيادة مالية من الهلال الأحمر نهاية هذا الشهر؟

نشر الهلال الأحمر التركي عبر صفحة برنامج صوي الرسمية في فيسبوك، بياناً حول المساعدات المالية المقدمة للمستفيدين من البرنامج.

وقال الهلال في بيانه الذي اطلعت عليه تركيا بالعربي: “يتم إيداع مدفوعات صوي بشكل شهري في اليوم الأخير من كل شهر، بالإضافة إلى المساعدات الشهرية من برنامج صوي، يتم إيداع مبالغ مالية إضافية أربع مرات في السنة في الأشهر التالية (شباط – أيار – آب – تشرين الثاني)”.

وأضاف: “يتم تقديم مساعدة العجز الحاد، لأفراد الأسر الذين لديهم تقرير طبي ساري المفعول عن العجز الحاد والمسجل”.
وبناء عليه سيحصل السوريون على دفعة إضافية في نهاية شهر أيار/ مايو الجاري.

أعاد الهلال الأحمر التركي وعبر الصفحة الرسمية التابعة لبرنامج الدعم المالي الخاص باللاجئين السوريين في تركيا (صوي) في موقع فيسبوك قبل بداية عام 2022، أعاد نشر معايير الحصول على كرت المساعدات المالية بعدة لغات من بينها العربية.

حيث كشف الهلال الأحمر التركي المعايير التي يتم قبول الأشخاص بموجبها ضمن برنامج الدعم المالي.

وبحسب منشور المنظمة التركية فإن القبول ضمن برنامج المساعدات مقترن بـ 6 شروط يجب توفر أحدها:

– الإناث الوحيدات

– الآباء أو الأمهات الوحيدون من دون وجود أفراد آخرين في العائلة مع وجود طفل واحد على الأقل تحت سن الـ 18 عاماً

– المسنون فوق الستين عاماً مع عدم وجود أفراد آخرين بالغين في العائلة بين (18 -59) سنة

– العوائل التي لديها أربعة أطفال أو أكثر

– العوائل التي فيها فرد أو أكثر من ذوي الاحتياجات الخاصة (يجب أن تكون نسبة الإعاقة من 40 % فما فوق وموثقة بتقرير طبي)

– العوائل التي لديها عدد كبير من المتكلين (أطفال – مسنين -ذوي احتياجات خاصة) حيث يتم تحديد نسبة الاتكال بـ 1.5 فرد متكل مقابل كل فرد عمره بين الـ 18 – 59.

اقرأ أيضاً: خطة إعادة السوريين من تركيا.. ما المزايا التي سيحصل عليها العائدون طوعياً؟

قال المدير العام للتكامل والاتصال في إدارة الهجرة التركية غوكتشي أوك إن عدد السوريين الذين يحملون الجنسية التركية هو 200،950 منهم 113،654 من البالغين أي فوق سن 18 عامًا وهم الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات المقبلة.
وذكر أوك في بيان صحفي إن هؤلاء منتشرين في جميع أنحاء البلاد، وليس لهم أي تأثير على الانتخابات، مذكراً بأن التسجيل لا يتم في المدن الكبرى.

وأضاف ” لم نعد نتلقى التسجيل في 15 محافظة مثل اسطنبول، إزمير، أنقرة ، أنطاليا ، شانلي أورفا ، غازي عنتاب ، هاتاي، حيث أغلقنا 781 حيًا بالكامل للأجانب سواء للإقامة أو الحماية المؤقتة والحماية الدولية”.

ولفت إلى أن أولئك الذين لا يسكنون في عناوينهم تم تعليق سجلاتهم بما فيها الحماية المؤقتة.
وكان وزير الداخلية سليمان صويلو قال إن عدد السوريين الذين حصلوا على الجنسية التركية من خلال استيفاء المعايير وأصبحوا مواطنين في الجمهورية التركية هو 200950″

وأعلنت محافظة اسطنبول أن مليون و305 آلاف و307 أجانب يقيمون بشكل قانوني في المدينة، من بينهم 543 ألفًا سوريون و 763 ألفًا من المهاجرين الذين حصلوا على إقامة بعد دخولهم بلادنا بشكل قانوني.حصل موقع “تلفزيون سوريا” على تفاصيل الخطة الأولية التي أعدتها الحكومة التركية لتشجيع مليون ونصف المليون سوري للعودة من تركيا طوعياً

وما تتضمنه الخطة من مزايا تشجيعية تزيد من رغبة أكبر عدد ممكن من السوريين للعودة قبل موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في حزيران من العام المقبل 2023، بعد أن بات ملف الوجود السوري في تركيا ورقة سياسية للصدام والتجاذب والتجييش.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء الفائت، بعد الاجتماع الحكومي: “نعمل على إنشاء 200 ألف – 250 ألف وحدة سكنية في 13 منطقة على الأراضي السورية بتمويل من المنظمات الإغاثية الدولية، دراسات مؤسساتنا تظهر أن عدد اللاجئين المستعدين للعودة الطوعية إلى سوريا أكثر من مليون بكثير”.

تطرق أردوغان في حديثه إلى أن هذه الخطوة سبقها مرحلة أولى ببناء 50 – 60 ألف وحدة سكنية، وهو ما انصب عليه الإعلام التركي خلال الأسبوع الفائت، من تقارير تظهر ازدياد وتيرة بناء القرى السكنية ومنازل الطوب في شمال غربي سوريا. لكن ما تحدث عنه أردوغان وما يصوره الإعلام التركي هي مشاريع لمنظمات تركية وسورية لنقل النازحين في المخيمات إليها، في حين أن “خطة إعادة السوريين طوعياً” (مشروع إعادة المليون ونصف مليون سوري)، لم يوضع حجر أساسه بعد، وما زال في مرحلة التصميم والدراسات.

“خطة إعادة السوريين”
وكشفت مصادر خاصة مطلعة لموقع تلفزيون سوريا عن النسخة المبدئية للخطة التركية في الشمال السوري، والتي تهدف لتشجيع العودة الطوعية، والتي بدأ الحديث عنها للمرة الأولى في منتصف آذار الفائت، باجتماع نظمته إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد) مع عدد من منظمات المجتمع المدني التي تعمل على مشاريع قرى سكنية للنازحين، حيث عرضت آفاد خطتها، وطلبت من المنظمات تقديم دراسات لبلدات سكنية، بهدف إعادة مليون ونصف مليون سوري من تركيا خلال 20 شهراً.

ووفقاً للخطة المبدئية القابلة للتغيير بحسب التوصيات والدراسات اللاحقة، فسيتم بناء 5 بلدات سكنية رئيسية في كل من الباب واعزاز وعفرين وجرابلس وإدلب وتل أبيض، بالإضافة إلى 5 بلدات سكنية أخرى أصغر.

وتحتوي كل بلدة سكنية على كامل الخدمات، من كهرباء وماء وشوارع إسفلتية وحدائق وألعاب أطفال ومدرسة ومستوصف ومسجد وسوق وصالات رياضية.

وسيتم بناء البلدات والقرى السكنية وفق نمط “توكي – TOKİ” المعروف في تركيا، بإشراف “آفاد” والمجالس المحلية.

وسيحصل أي سوري يرغب في العودة الطوعية على ما يأتي:

منزل مجهز ومفروش بكل ما يلزم، وتتراوح مساحة كل شقة بين الـ 40 و الـ 80 متراً بحسب عدد أفراد العائلة
تبقى وثيقة الحماية المؤقتة (الكيملك) قيد التشغيل

يسمح للراغبين بزيارة تركيا 4 مرات في العام الواحد
يستكمل الأولاد تعليمهم في مدارس داخل البلدات السكنية بمنهاج تركي وبشهادة تركية

كرت مساعدات على غرار ما يعرف بـ “كرت الهلال الأحمر”، من دون تحديد المبلغ الممنوح لكل فرد حتى الآن
في مرحلة لاحقة سيحصل بعض العائدين طوعياً على دعم لمشاريع سبل العيش
مليار دولار لإسكان مليون شخص

وبحسب إحصائية أعدها موقع تلفزيون سوريا، يبلغ عدد المنازل والوحدات السكنية (المبنية والمقرر بناؤها) في شمال غربي سوريا، حتى آذار من العام الحالي قرابة 80 ألف منزل، وفي حال أضيف إليها عدد الوحدات التي تعهدت الحكومة التركية بتشييدها يصبح العدد 130,718 منزلاً.

لكن جميع هذه المنازل والوحدات السكنية مخصصة للنازحين القاطنين في المخيمات، وليست معدة لاستقبال العائدين من تركيا ضمن “خطة إعادة السوريين طوعياً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.