تحليلات

جنود روس يتهربون من الحرب بطريقة غريبة.. المخابرات الأوكرانية تكشف التفاصيل

هيومن فويس

جنود روس يتهربون من الحرب بطريقة غريبة

اعترضت المخابرات الأوكرانية مكالمة هاتفية، كشفت أن جنديا روسيًا أبلغ والدته أن قائده أطلق النار لمغادرة جبهات القتال بحجة الحصول على العلاج، وفقا لما ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

ونشرت وزارة الدفاع الأوكرانية تسجيل للمكالمة، يوم السبت، حيث يمكن سماع رجل عرّف عن نفسه باسم نيكيتا وهو يشكو إلى والدته الظروف الصعبة التي يعاني منها بعد مشاركته في الغزو الذي شنته قوات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 فبراير الماضي.

وبحسب التسجيل، يقول الجندي لوالدته: “”أوكرانيا هذه لا تهمني على الإطلاق. أحتاج إلى العودة إلى بلادي أو الإعفاء من الخدمة نهائيا”.

ويتابع الجندي، “أمي، أطلق قائدي في بطارية الصواريخ بالكتيبة الثانية النار على ساقه ليخرج من هنا، وذلك رغم أنه وسبق له أن شارك في حرب الشيشان”، في إشارة إلى الحرب الوحشية التي شنها بوتين في تلك الجمهورية الروسية التي تتمتع بالحكم الذاتي.

وعندما سألت الأم ابنها الجندي “من سوف يدافع عن روسيا في حال قرر الغرب التقدم تجاهها، هناك من قالي إنهم سوف يقتلوننا جميعا، وستندلع حرب عالمية رابعة وستخسر روسيا فيها”، وهنا يرد الجندي: “حسنًا، ربما كان على بوتين أن يفكر الأمر مرتين”، قبل إقدامه على غزو أوكرانيا.

وقالت الأم في المكالمة: “لا تحتاج فقط إلى إطلاق النار على ساقك، لأن لا أحد يعرف كيف كيف سوف تنتهي الأمور”، وأضافت: “عوضا عن ذلك دع أحد شخص آخر يضربك على خاصرتك ثم تذرع بأن ضررا أصاب كليتك”.

وزادت: “ربما عندئذ يمكن أن تعود إلى المنزل مباشرة بعد دخول المستشفى”.

ولم تتمكن صحيفة “إندبندنت” من التحقق من صحة المكالمة الهاتفية، مع ذلك فإن تقارير عدة تحدثت في الأسابيع الماضية تتضمن قصصا لجنود روس عبروا عن إحجامهم بشأن مواصلة القتال في أوكرانيا.

وفي مكالمة أخرى أوردتها “ديلي بيست” طلبت أحد النساء من زوجها أن يدمر دبابته حتى يعود إلى أرض الوطن.

وقالت الزوجة، وفقا للتسجيلات التي نشرتها المخابرات الأوكرانية يوم الجمعة، “لا يوجد مخرج آخر حيث سوف تبقى حتى سبتمبر في أوكرانيا (فقيادة الجيش) لن ترسل قوات تحل مكانكم لأن الجميع يرفض ذلك”.

ويرد الجندي: “من الواضح أن الأغبياء لن يأتوا إلى هنا”.

وكانت صحيفة الغارديان قد ذكرت في الأسبوع الماضي أن جنديًا من لواء نخبة من الجيش الروسي رفض الخدمة في أوكرانيا.

وقال الجندي الذي يدعى ديمتري: “لا يرغب الكثير منا في الذهاب إلى هناك.. أنا ببساطة أريد أن أعود إلى عائلتي حيا وليس في تابوت”.

وكانت تقارير حلف شمالي الأطلسي في مارس الماضي قد قدرت أن الجيش الروسي قد خسر نحو 40 ألف جندي وضابط بين قتيل وأسير ومفقودين.

من جانبها، قدرت وزارة الخارجية الأوكرانية في أبريل أن حوالي أكثر من 20 ألف جندي روسي قد قضوا في المعارك، بينما أعلن الكرملين في أواخر مارس أنه فقد 1351 جنديًا فقط. بحسب الحرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *