عاجل

كارثة غير مسبوقة والقادم أسوأ .. دولة تعلن نفاد الوقود لديها

هيومن فويس

كارثة غير مسبوقة.. دولة تعلن نفاد الوقود لديها

أعلن رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكريميسنغه، الاثنين، نفاد الوقود لدى البلاد لعدم تمكن السلطات من تسديد ثمن واردات أساسية، وذلك في خطاب للأمة ألقاه الاثنين.

وقال رئيس وزراء سريلانكا، التي تعاني من أزمة اقتصادية حادة: “نفد البترول … في الوقت الحالي لدينا مخزونات من البترول تكفي ليوم فقط”.

وحذر من أن بلاده التي أعلنت تخلفها عن سداد ديونها الخارجية قد تواجه المزيد من الصعوبات في الأشهر القادمة.

وسريلانكا، البالغ تعداد سكانها 22 مليون نسمة، تتسم أزمتها العميقة في نقص الغذاء والوقود وانقطاع التيار الكهربائي وتضخم متسارع وديون هائلة، في أسوأ ركود منذ استقلالها عام 1948.كارثة اقتصادية غير مسبوقة

وفي وقت سابق، أعلنت كولومبو أنها ستتخلّف عن سداد مجموع ديونها الخارجية البالغة 51 مليار دولار، إذ أن نصفها عبارة عن قروض من السوق بشكل سندات سيادية دولية، أحدها بقيمة مليار يورو يُستحق في يوليو المقبل.

وتعد الصين من أكبر دائني سريلانكا وتمتلك قرابة 10 بالمئة من الدين الخارجي للجزيرة، تليها اليابان والهند.

واستدانت الحكومة مبالغ كبيرة من بكين منذ 2005 لمشاريع بنى تحتية، أصبح العديد منها ممتلكات مكلفة لا يمكن التخلص منها.

وأجّرت سريلانكا مرفأها الاستراتيجي هامبنتوتا لشركة صينية في 2017 بعد تعثرها عن خدمة الدين البالغ قيمته 1.4 مليارات دولار المستحق لبكين، والمستخدم لتشييده.

وطلبت سريلانكا من الهند والصين تخفيف دينها، إلا أن هاتين الدولتين فضلتا منحها المزيد من خطوط الائتمان التي تسمح لها بشراء المواد الأساسية.

وتشير التقديرات إلى أن سريلانكا بحاجة إلى 7 مليارات دولار لخدمة دينها العام هذا العام، مقابل 1.19 مليار دولار فقط من مبالغ الاحتياط في نهاية مارس، وفق تقارير غربية.

القادم أعظم.. فضيحة مدوّية للقوات الروسية في أوكرانيا

قالت المخابرات العسكرية البريطانية، إن روسيا ربما تكون قد خسرت ثلث “قوتها العسكرية” التي أرسلتها إلى أوكرانيا، مع استمرار صراعها في مواجهة مقاومة عنيدة.

وفي أحدث تقييم لها، قالت وزارة الدفاع البريطانية، إن الحملة الروسية في شرق أوكرانيا “فقدت زخمها” وأصبحت الآن “متأخرة بشكل كبير عن الجدول الزمني المحدد لها”.

وفي اجتماع لوزراء خارجية الناتو في برلين، قالت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تروس، إنه من الضروري الحفاظ على دعم حكومة كييف لمساعدتها على “إخراج روسيا”.

وقالت في بيان: “(الرئيس) بوتن يجب أن يواجه هزيمة مستدامة في أوكرانيا، ويجب احتواء روسيا، ويجب ألا يتكرر مثل هذا العدوان مرة أخرى.

وقال بيان للخارجية البريطانية إن “روسيا تكبدت الآن على الأرجح خسائر بثلث القوة القتالية البرية التي نفذتها في فبراير”.

وتتزايد القيود المفروضة على القوات الروسية، واستمرار المعنويات المنخفضة وانخفاض الفعالية القتالية، وفقا لوزارة الدفاع البريطانية.

ونوه التقرير: “في ظل الظروف الحالية، من غير المرجح أن تسرع روسيا بشكل كبير في تقدمها بالحرب، خلال الثلاثين يوما المقبلة”. حسب سكاي نيوز بالعربي.

ما قصة الانقلاب في روسيا؟ ..بوتين إلى أين؟

مع دخول العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها الـ 80، ورغم أن المؤشرات على وصول المعركة لنهايتها غير واضحة تماماً، إلا أن رئيس الاستخبارات الأوكرانية توقع أن تشهد الحرب في بلاده “منعطفاً” في شهر أغسطس/آب المقبل، زاعماً في الوقت ذاته وجود بوادر لمحاولة الإطاحة ببوتين.

الاستخبارات الأوكرانية تتوقع “منعطفاً” في الحرب الروسية
أعلن رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية كيريلو بودانوف، أن هناك “انقلاباً جارياً في موسكو للإطاحة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأن روسيا ستخسر الحرب بحلول نهاية هذا العام”.

وقال: “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حالة نفسية وجسدية سيئة للغاية ويعاني من مرض سرطان الدم”، حسب تعبيره، إلا أن أي معلومات أو تصريحات رسمية لم تؤكد ما قاله بشأن صحة بوتين.

وأضاف في حديث لمحطة “سكاي” البريطانية: “نقطة التحول في الصراع مع روسيا ستأتي في الجزء الثاني من أغسطس المقبل”، زاعماً بأنها “ستؤدي إلى تغيير في القيادة الروسية”.

رئيس الاستخبارات الأوكرانية يعبر عن تفاؤله
خلال حديثه، عبر رئيس المخابرات العسكرية عن تفاؤله بشأن مستقبل بلاده، لافتاً إلى أن روسيا تكبدت خسائر فادحة خلال المعارك.

كما شدد على أن القوات الأوكرانية ستستعيد جميع الأراضي التي فقدتها أو سيطر عليها الجيش الروسي، بما في ذلك دونباس وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014.

وفي وقتٍ سابق من صباح اليوم، كشفت وزارة الدفاع الأوكرانية، أن الحرب مع روسيا ستصل لنقطة تحول في “منتصف أغسطس المقبل”.

وأضافت في تصريحات مشابهة تماماً لما قاله بودانوف: “سنستعيد كافة أراضينا بما في ذلك دونباس وشبه جزيرة القرم ، وروسيا تتكبد خسائر فادحة في الحرب”.

يشار إلى أن تلك التصريحات بانتهاء الصراع أواخر العام تتطابق مع تقديرات غربية أعلنت مؤخراً، إلا أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عاد وذكر ليل الجمعة السبت، أنه لا يمكن لأحد التنبؤ بوقت انتهاء “الحرب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.