ترجمة

ما تأثير وصول القوات الأوكرانية إلى حدود روسيا؟

هيومن فويس

ما تأثير وصول القوات الأوكرانية إلى حدود روسيا؟

قال حاكم مقاطعة خاركيف، الاثنين، إن القوات الأوكرانية وصلت إلى حدود البلاد مع روسيا.

جاء ذلك بعد أن بدأ الجيش الأوكراني تنفيذ هجمات مضادة ضد تمركز قوات الجيش الروسي في عدة مناطق بمنطقة خاركيف.

وأكدت تيتيانا أباتتشينكو المتحدثة الصحفية باسم اللواء الميكانيكي الخاص الثاني والتسعين، وهو القوة الأوكرانية الرئيسية القريبة من خاركيف، أن القوات الأوكرانية استعادت مناطق تشركاسكي وتيشكي وروسكي تيشكي وبورشتشوفا وسلوبوغانسكه في جيب شمالي خاركيف في الأيام الماضية.

وقال يوري ساكس، وهو مستشار لوزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف، إن هذه النجاحات تبعد المدفعية الروسية عن مدى قصف أجزاء من خاركيف، ثاني أكبر مدينة أوكرانية وتقع في شمال شرق البلاد، وتتعرض للقصف منذ الأيام الأولى للحرب.

وقال ساكس لرويترز: “العمليات العسكرية للقوات المسلحة الأوكرانية حول خاركيف، خاصة شمالي وشمال شرقي خاركيف، قصة نجاح”.

وأضاف: “تمكن الجيش الأوكراني من دفع مجرمي الحرب هؤلاء إلى خط وراء مدى مدفعيتهم”.

ويمكن أن يكون الهجوم المضاد مرحلة جديدة في الحرب لأنه يأتي بعد أسابيع شنت روسيا خلالها هجوما ضخما أوقفته القوات الأوكرانية في معظمه.

وبدفع القوات الروسية إلى الوراء بعد أن احتلت ضواحي خاركيف منذ الأيام الأولى للحرب، ينتقل الأوكرانيون إلى مسافة تسمح لهم بضرب خطوط الإمداد الروسية الخلفية ومواصلة إبعاد قوة الهجوم الروسية الرئيسية إلى الجنوب.

وقال نيل ميلفن من مركز روسي للأبحاث في لندن: “يقترب الأوكرانيون من الحدود الروسية. وبالتالي فإن جميع المكاسب التي حققها الروس في الأيام الأولى من الحرب في شمال شرق أوكرانيا تتلاشى بشكل متزايد”.

وتقع مدينة خاركيف في شمال شرقي أوكرانيا على بعد حوالي 40 كيلومترًا فقط من الحدود الروسية.

اقرأ أيضاً: ضربة موجعة للجيش الروسي وخسائر بشرية ومادية.. شاهد

بحسب مانقل موقع أورينت  زعمت موسكو أنها أسقطت 165 طائرة عسكرية و125 مروحية في أوكرانيا منذ بداية الغزو في 24 من شباط الماضي، كما ادّعت تدمير 3032 دبابة ومدرعة تابعة للجيش الأوكراني.

يواصل الجيش الأوكراني تصديه للقوات الروسية وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حيث تداولت مواقع وصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر تدمير أوكرانيا لسيارة عسكرية روسية محملة بالذخائر.

وعلى الرغم من أنّ السيارة العسكرية حاولت الاختباء بين الأشجار إلا أن الطيران المسيّر استطاع تحديد مكانها ليتمكن الجيش الأوكراني من استهدافها وتحويلها لكتلة من اللهب مع جنودها.

وفشلت القوات الروسية في إحراز أي تقدم ملموس في شرق أوكرانيا، على الرغم من تركيز الروس في هذه المنطقة بعد انسحاب وإعادة انتشار الوحدات من منطقتي كييف وتشرنيهيف، بحسب وزارة الدفاع البريطانية.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها الجيش الأوكراني، الجمعة، أن القوات الأوكرانية دمرت جسراً عائماً وأجزاءً من عمود مدرع روسي أثناء محاولتها عبور نهر في منطقة دونباس شرق البلاد، فيما اشتعلت النيران في سفينة تابعة للبحرية الروسية في البحر الأسود، على ما نقلت وكالة رويترز.

وتبذل روسيا جهوداً كبيرة، وفقا لوزارة الدفاع البريطانية، في محيط منطقتي إيزيوم وسيفيرودونيتسك وذلك في محاولة لتحقيق اختراق نحو سلافيانسك وكراماتورسك.

 

شاهد أيضاً: مقاطع فيديو مثيرة تظهر دبابات روسية تتفجر في أوكرانيا

أظهرت مقاطع مصورة تطاير حطام دبابات روسية في أوكرانيا، إذ تظهر ككرة ضخمة من اللهب بعد انفجارها في الشوارع، بحسب تقرير نشره موقع “نيويورك بوست”.

ووفق مقطع مصور نشرته وحدة اللواء 54 المتمركز في دونباس، تم تدمير فصيل من الدبابات الروسية بهجمات جوية دقيقة.

ولم يحدد المقطع المصور بدقة الطريق التي كانت تقود عليها الدبابات الروسية، حيث امتلأت السماء بالدخان بسبب تفجير الدبابات.

ويظهر المقطع تعرض مركبات عسكرية روسية عديدة لإصابات مباشرة، بما في ذلك واحدة تناثر حطامها في السماء عاليا.

ونشرت مقاطع مشابهة التقطتها كاميرا مراسل التلفزيون الصيني الحكومي أثناء وجوده في ماريوبول، إذ ارتفع حطام الدبابة لأكثر من 100 قدم في السماء، وفق “فينكس تي في”.

والتقطت هذه المقاطع الجمعة الماضية، حين أصيبت على الأقل دبابة من بين دبابتين روسيتين.

وقال الجيش الأوكراني إنه دمر، منذ بداية الحرب، حوالي 1200 دبابة روسية، و2873 مدرعة، إضافة إلى 2000 مركبة عسكرية متنوعة، وحوالي 200 طائرة، بحسب التقرير، مضيفا إنه تم قتل حوالي 27 ألف جنديا روسيا.

وأعلنت كييف، الخميس، إنها تجري مفاوضات “صعبة” مع روسيا لإجلاء 38 مقاتلا اصيبوا بجروح بالغة من مجمع آزوفستال الصناعي في ماريوبول، الذي تحاصره القوات الروسية.

وتتهم كييف مرارا روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا منذ بدء هجومها العسكري الذي انطلق في فبراير الماضي، وأدى إلى تهجير حوالي ستة ملايين مدني سواء داخل البلاد أو إلى الخارج، يفيد عديدون منهم عن أعمال تعذيب وتعديات جنسية وتدمير عشوائي، بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

اقرأ أيضاً: دبابة تقاتل رتلاً عسكريا روسياً بمفردها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *